84 قضوا أمس، بينهم 12 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و 31 من الكتائب المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية”.

27

ارتفع إلى 38 بينهم مقاتلان اثنان عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 20 مواطناً هم 8 رجال وسيدة استشهدوا جراء قصف للطيران الحربي على مناطق في درعا البلد بمدينة درعا، ورجل وطفلان استشهدوا في قصف الطيران الحربي على حي طريق السد بمدينة درعا، ورجل واثنان من أطفاله جراء قصف من الطيران الحربي على بلدة إبطع، ورجلان اثنان استشهدا إثر قصف بالبراميل المتفجرة من الطيران الحربي على مناطق بين بلدتي اليادودة وخراب الشحم، وسيدة استشهدت جراء قصف من الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق في بلدة داعل، ورجل من بلدة قيطة استشهد إثر إصابته بقذيفة على منطقة بريف درعا، وطفل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق جراء إصابته برصاص قناص في مدينة درعا.

 

وفي محافظة حماه استشهد 6 مواطنين هم سيدة وطفلها ورجل استشهدوا جراء قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة كفرزيتا، ورجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة كفرزيتا، ومواطنة ورجل استشهدا إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في قرية أم النير.

 

وفي محافظة دمشق استشهد 4 مواطنين هم رجل من حي جوبر استشهد جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في حي جوبر، و3 رجال من مخيم اليرموك استشهدوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة حمص استشهد 3 مواطنين هما مقاتل من الكتائب المقاتلة استشهد جراء انفجار لغم  بسيارة كان يستقلها في منطقة بريف درعا، ورجل استشهد إثر قصفٍ بالبراميل المتفجرة على مناطق في مدينة تلبيسةـ وآخر استشهد جراء إصابته في قصف لقوات النظام على مناطق في مدينة الرستن.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهدت طفلة ومواطنة جراء إصابتهما في قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في مدينة دوما وبلدة دير العصافير في الغوطة الشرقية.

 

وفي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بالغوطة الشرقية، وطفلة استشهدت متأثرة بجراح أصيب بها جراء سقوط قذائف أطلقتها كتائب إسلامية على مناطق في حي جمعية الزهراء بمدينة حلب.

 

وفي محافظة إدلب استشهد رجل جراء إصابته في قصفٍ جويٍّ على أمكان في منطقة جزرايا بريف إدلب.

 

كذلك أعدم التنظيم 3 رجال في مدينة الميادين، اثنان منهم بتهمة “التعامل مع النظام النصيري”، وقام بإطلاق النار عليهما ومن ثم “صلبهما”، فيما أعدم الأخير وتم فصل رأسه عن جسده و”صلبه” على أن يبقى “مصلوباً” لمدة 3 أيام عند دوار البكرة بالميادين، بتهمة ” تشكيل خلية لقتال الدولة الإسلامية حيث قام بعدة عمليات تفجير سيارات وعبوات ناسفة ضد جنود الدولة الإسلامية ووجد في حوزته أسلحة خفيفة وهو من قام بالتفجير بالقرب من مطعم وائل”، بينما أعدم التنظيم رجلاً قالت المصادر للمرصد أنه طالب جامعي، وذلك في بلدة البوليل بتهمة “العمالة للنظام النصيري” بعد أن كانت قد اعتقله التنظيم، بعد عودته من كليّته في مناطق سيطرة قوات النظام” بتهمة “التدخين”، فيما أعدم الأخير بإطلاق النار عليه في مدينة موحسن بالريف الشرقي لدير الزور بتهمة “العمالة للنظام النصيري والاتصال مع أجهزة مخابرات النظام”.

 

كما لقي ما لا يقل عن 9 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على مدينة عين العرب “كوباني” والرقة وريفي الحسكة ودير الزور.

 

كما لقي ما لا يقل 10 مقاتلين على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم خلال اشتباكات دارت على عدة جبهات في مدينة عين العرب (كوباني).

 

واستشهد مقاتلان اثنان من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

وقتل 5 من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 7 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في محافظات::

حلب 2 – دير الزور 1 – الحسكة 1 – حمص 2 – ريف دمشق 1

 

ولقي ما لا يقل عن 8 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها.