84 قضوا أمس بينهم 12 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ونحو 50 مدني استشهد معظمهم في ضربات للتحالف الدولي على مدينة الرقة

ارتفع إلى 5 عدد الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة درعا استشهد 3 أشخاص هم نشاط إعلامي وشقيقه وطفله إثر انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم على الطريق الواصل بين بلدتي رخم والكرك بريف درعا.

وفي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان هما شخص جراء قصف من قبل قوات سوريا الديمقراطية على أماكن في قرية كلجبرين الخاضعة لسيطرة الفصائل الإسلامية والمقاتلة في الريف الشمالي لحلب، ورجل عثر على جثمانه في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي، ولم ترد معلومات عن ظروف وأسباب مقتله حتى اللحظة

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد 42 مواطن مدني من نحو 5 عوائل ومن ضمنهم نازحين، بينهم 19 طفلاً دون سن الثامنة عشر و12 مواطنة  فوق سن الثامنة عشر، جراء ضربات للتحالف خلفت مجازر في حارتي السخاني والبدو ومنطقة الحديقة البيضا، ليرتفع إلى 167 بينهم 59 طفلاً و37 مواطنة عدد الشهداء الذين توثق استشهادهم منذ عصر يوم الاثنين الـ 14 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017 حتى فجر اليوم الـ 22 من آب / أغسطس

كما وثق المرصد السوري مقتل ما لا يقل عن 5 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء اشتباكات في مدينة الرقة، فيما قضى نحو 6 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية في تفجيرات وقصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في مدينة الرقة ومنطقة أبو خشب

و12 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”

ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.