84 قضوا أمس بينهم 35 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و37 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية”

84 قضوا أمس بينهم 35 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و37 مقاتلاً من الفصائل المقاتلة والإسلامية وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية”

 

ارتفع إلى 22 بينهم 14 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 15 مواطناً بينهم 10 مقاتلين من الكتائب الإسلامية أحدهم قيادي في اتحاد إسلامي استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية بينهم قائد كتيبة، و3 مواطنين هم طفلان ورجل استشهدوا جراء إصابتهم في قصفٍ سابق لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، ورجلان اثنان من مدينتي معضمية الشام ودوما استشهدا متأثرين بجرحٍ أصيبا بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في المدينتين.

 

وفي محافظة حماه استشهد 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية والمقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف اللاذقية الشمالي.

 

وفي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان هما رجل استشهد جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين على في منطقة الطريق الدولي حلب – دمشق قرب بلدة سراقب، وطفل من بلدة التح استشهد متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف طائرات حربية يرجح أنها روسية أول أمس على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة حمص استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية متأثراً بجراح أصيب بها في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حماة الجنوبي.

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد مواطن من بلدة خان ارنبة الخاضعة لسيطرة قوات النظام متأثراً بجراح اصيب بها جراء قصف الفصائل الاسلامية والمقاتلة على البلدة منذ عدة ايام.

 

و أبلغت مصادر متقاطعة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان في ريف إدلب، أن فصيلاً إسلامياً يعتقد أنه جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام)، أعدم 4 أشخاص خلال الـ 24 ساعة الفائتة، بمدينة سلقين في ريف إدلب الشمالي الغربي، وقال أنهم من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، ممن تم أسرهم في وقت سابق من العام الفائت بمنطقة جسر الشغور.

 

في حين قضى مقاتل في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) متأثراً بجراح أصيب بها يوم أمس إثر إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في مدينة نوى بريف درعا.

 

واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و18 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 15 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حماة 2 – حمص 3 –  دمشق وريفها 6 –  اللاذقية 3 – دير الزور 1

 

ولقي ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصران على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.

 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد