85 قضوا أمس بينهم 39 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و12 شخصاً استشهدوا وقضوا في ظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

29

ارتفع إلى 5 بينهم مقاتل واحد عدد الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 4 أشخاص هم طفلان ومواطنة ورجل جراء انفجار لغم بهم خلال تنقلهم في منطقة تل رفعت الواقعة في الريف الشمالي لحلب

 

وفي محافظة حماة قضى مقاتل من فصيل عامل في ريفي حماة وإدلب، جراء انفجار لغم به أثناء محاولة تفكيكه بقلعة المضيق في القطاع الشمالي الغربي من ريف حماة، عند الحدود الإدارية مع محافظة إدلب

 

كما ارتفع إلى 51 على الأقل بينهم 9 أطفال دون سن الثامنة عشر و11 مواطنة، عدد الشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان جراء المجزرة الأكبر خلال العام الجاري 2018

 

بينما قضى أحد أعضاء لجان “المصالحة” في ريف حمص الشمالي بإطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين

 

كما قتل 35 على الأقل من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية بينهم 14 من الجنسية السورية، بالإضافة لمقتل 30 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” في اشتباكات ببادية السويداء وحتى بادية دير الزور

 

و4 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 3 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.