86 قضوا أمس، بينهم 24 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و42 من الكتائب المقاتلة وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والكتائب الإسلامية.‎

86 قضوا أمس، بينهم 24 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و42 من الكتائب المقاتلة وجبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والكتائب  الإسلامية.

 

ارتفع إلى 28 بينهم 5 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 5 مواطنين هم 3 رجال من عائلة واحدة استشهدوا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، وطفلان اثنان استشهدا جراء إصابتهما في قصف للطيران الحربي على منطقة مطار الجراح العسكري أول أمس.

 

وفي محافظة درعا استشهد 4 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية والكتائب المقاتلة استشهد أحدهم خلال اشتياكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، والآخر استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف درعا، ورجل استشهد جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة المليحة الشرقية، ورجل من بلدة إبطع استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة حمص استشهد مقاتلان اثنان من الكتائب الاسلامية في اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بالقرب من بلدة الغنطو.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مواطنان اثنان هما رجل جراء إصابته برصاص قناص في بلدة العبادة في الغوطة الشرقية، ورجل من بلدة كفربطنا بالغوطة الشرقية، استشهد جراء قصف من قبل قوات النظام على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة إدلب استشهد مواطنان اثنان هما رجل استشهد متأثراً بجراح أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة معرة النعمان، ورجل من بلدة سرمين استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجلان اثنان من بلدة حطلة جراء إصابتهما بجراح، إثر قصف من الطيران الحربي على مناطق في البلدة أول أمس.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل من مخيم اليرموك تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية

 

 

وفي محافظة حماه اغتيل قيادي في ألوية مقاتلة بإطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في بلدة كفرزيتا.

 

 

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن “الشرطة الاسلامية” التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية” نفذت يوم أمس، حكم الإعدام بحق أربعة رجال بريف حمص الشرقي، حيث تمَّ ذبحهم بوساطة آلة حادة، وفصل رؤوسهم عن أجسادهم، وذلك بتهمة “سب الله عز وجل “، بحضور عدد من المواطنين

 

كذلك علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” نفذ حد “الرجم حتى الموت” بتهمة “الزنا” بحق رجل وسيدة متزوجين، وذلك على أطراف مدينة منبج بريف حلب الشمالي الشرقي بعد صلاة الجمعة اليوم، حيث قام عناصر من التنظيم وبعض الأهالي بتنفيذ “حد الرجم حتى الموت”.

 

فيما أبلغت مصادر موثوقة نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه تم العثور على مقبرة جماعية تضم 11 جثة، من أبناء عشيرة الشعيطات، قضوا في وقت سابق على يد تنظيم “الدولة الإسلامية”، وتم دفتهم في مقبرة جماعية بمنطقة غرانيج في الريف الشرقي لدير الزور.

 

في حين لقي 4 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من الجنسية السورية مصرعهم خلال هجوم جديد نفذه التنظيم على مطار دير الزور العسكري، عقب تفجير مقاتلي ليبي لنفسه بدبابة مفخخة في محيط المطار.

 

كما لقي ما لا يقل عن 7 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على البوكمال بريف دير الزور.

 

 

واستشهد 11 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

وقتل 10 من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 14 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

دير الزور 5 – دمشق وريفها 4 –  حماة1 –  حلب 2 – درعا 1 – حمص 1

 

ولقي ما لا يقل عن 15 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها.