86 قضوا أمس بينهم 27 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و15 مواطناً استشهدوا في قصف جوي وقصف للنظام وانفجار ألغام وظروف أخرى

ارتفع إلى 27 بينهم 13 مقاتلاً عدد الذين انضموا يوم أمس الأحد إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة درعا استشهد 12 مواطناً بينهم 5 من مقاتلي الفصائل المقاتلة والإسلامية قضوا في القصف والاشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا، ومواطنان استشهدا جراء إصابته في قصف لقوات النظام على مناطق في بلدة طفس الواقعة بريف درعا الشمالي الغربي، ورجلان من الشيخ مسكين وتسيل استشهدا تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ومواطنتان استشهدتا في قصف للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة على مناطق بلدة الغارية الغربية، ورجل استشهد في قصف لقوات النظام على مدينة درعا.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 6 مواطنين بينهم 5 مقاتلين من فيلق مقاتل قضوا وأصيب آخرون بجراح، إثر استهداف سيارة كانوا يستقلونها على الطريق الواصل إلى بلدة خان السبل بريف إدلب، ورجل مجهول الهوية عثر على جثمانه وعلى جسده آثار تعذيب، في منطقة عين الزرقا بريف جسر الشغور الشمالي، ولم ترد معلومات عن ظروف مقتله حتى اللحظة.

 

وفي محافظة الرقة استشهد 4 مواطنين هم رجل وشاب استشهدا إثر انفجار لغمين أرضيين بهما كان زرعهما التنظيم في وقت سابق في مزرعة الربيعة بريف الرقة ومزرعة يمامة، ورجل وابنه استشهدا إثر إصابتهما بانفجار لغم بهما في منطقة السحل بالريف الغربي لمدينة الرقة

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد مقاتلان اثنان من الفصائل الإسلامية خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام على محاور في غوطة دمشق الشرقية

 

وفي محافظة حماة استشهد رجل من بلدة عقيربات بريف حماة الشرقي، إثر قصف الطائرات الحربية، لمناطق في قرية طهماز في الريف الشرقي لحماة

 

وفي محافظة دير الزور استشهد طالب جامعي تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية

 

وفي محافظة اللاذقية قضى مقاتل من فصيل مقاتل جراء قصف قوات النظام على مناطق في جبل التركمان في ريف اللاذقية الشمالي.

 

كما استشهد رجل جراء إصابته في قصف من قبل طائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي، على حراقات للنفط في منطقة أبو النيتل بالريف الشمالي لدير الزور.

 

كما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان من عدد من المصادر الموثوقة، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” عمد صباح اليوم الأحد الـ 4 من حزيران / يونيو الجاري من العام 2017، على إعدام 11 شخصاً في منطقة الميادين بالريف الشرقي لدير الزور، وفي التفاصيل التي وثقها المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن تنظيم “الدولة الإسلامية” عمد إلى إعدام 11 من عناصره، بإطلاق النار عليهم في مكب للنفايات ببادية مدينة الميادين، وذلك صباح اليوم، حيث شوهد عناصر التنظيم وهم يعدمون العناصر الـ 11، بإطلاق النار عليهم في مكب النفايات، ومن ثم عمد التنظيم إلى حفرة حفرة تسع الجثث، وقام بردمها بعد إلقاء الجثث فيها، فيما لم يتمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من الحصول على معلومات حول التهمة الموجهة إليهم

 

في حين وثق المرصد السوري 5 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف الرقة.

 

في حين قضى  قيادي في تجمع ألوية العمري إثر انفجار عبوة ناسفة، على الطريق الواصل بين قريتي الشياح والشومرة، كما أطلق مسلحون مجهولون النار على شرعي في هيئة تحرير الشام من دير الزور، ما أدى لمفارقته للحياة

 

و13 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وفي استهدافهم بريف حماة الشمالي

 

ولقي ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل 14 عنصراً من حزب الله اللبناني جراء استهداف أحد مقراتهم في مدينة درعا، بصاروخ وعدة قذائف، من قبل الفصائل الإسلامية والمقاتلة العاملة في المدينة، وإثر استهداف آليات لحزب الله اللبناني في منطقة البادية السورية من قبل مقاتلين