88 قضوا أمس بينهم 12 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و14 شخصاً على الأقل قضوا في تفجير مفخخة وانفجار ألغام وظروف أخرى.

ارتفع إلى 13 بينهم 7 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس السبت إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة الرقة استشهد 5 مواطنين بينهم مقاتل من الفصائل المقاتلة قضى في انفجار عبوة ناسفة بالقرب منه في ريف الرقة الشمالي الغربي، و3 مواطنين استشهدوا جراء انفجار لغم بهم في منطقة الكنيعير بريف عين عيسى، ورجل من مدينة الرقة استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية، ورجل استشهد جراء انفجار لغم به من مخلفات تنظيم “الدولة الإسلامية” قرب قرية الفاطسة

 

وفي محافظة درعا قضى 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية إثر إصابتهم في انفجار عبوة ناسفة بالقرب منهم في محيط بلدة كفرناسج.

 

وفي محافظة حلب استشهد رجلان اثنان جراء انفجار لغم بهم في منطقة العريمة التي تسيطر عليها قوات مجلس منبج العسكري في الريف الغربي لمنبج.

 

وفي محافظة حمص قضى مقاتلان اثنان من الفصائل إثر انفجار لغم أرضي زرعته قوات النظام في وقت سابق أثناء محاولتهما التقدم باتجاه نقاط متقدمة لقوات النظام في محور حوش حجو بريف حمص الشمالي

 

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن 11 شخصاً قضوا واستشهدوا في مخيم الركبان للنازحين عند الحدود السورية – الأردنية في البادية السورية، ومن ضمن الشهداء رجل وزوجته واثنين من أطفالهما، بالإضافة لـ 4 من مقاتلي جيش العشائر، قضوا جميعاً في تفجير سيارة مفخخة عند أطراف المخيم الذي يتواجد فيه نازحون بالإضافة لتواجد مقاتلين من جيش العشائر فيه

 

فيما عثر على جثمان شاب مجهول الهوية مقتولاً ومرمياً على طريق تل سكين- أصيلة في ريف مدينة مصياف بريف حماة الغربي، ولم ترد معلومات عن ظروف مقتله حتى اللحظة.

 

كذلك ارتفع إلى ما لا يقل عن 76 عدد مقاتلي جبهة فتح الشام وقياداتها، ممن قضوا إثر استهداف التحالف الدولي لمكان تواجدهم في الريف الغربي لحلب، وعلم المرصد السوري أن من ضمن الذين قضوا ما لا يقل عن 49 مقاتلاً من الجنسية السورية، بالإضافة لثمانية قياديين من جنسيات غير سورية، قضوا جميعاً في الاستهداف الذي جرى في الـ 19 من كانون الثاني / يناير من العام الجاري 2017، للفوج 111 المعروف باسم فوج الشيخ سليمان لقربها من قرية تحمل الاسم ذاته.

 

في حين قتل 10 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية وقصف للتحالف الدولي عند الضفاف الشمالية لنهر الفرات في الريف الشمالي للطبقة.

 

كما جرى تشييع 4 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الرقة الشمالي والغربي

 

بينما علم المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي طفل دون سن الـ 18 من مدينة الميادين، بريف دير الزور الشرقي، أنه قام بتفجير نفسه بعربة مفخخة في محيط مطار دير الزور العسكري خلال الهجوم الأخير للتنظيم في مدينة دير الزور

 

في حين قتل 12 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها بينهم عميد في قوات النظام، خلال قصف واستهدافات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل المقاتلة والإسلامية في عدة مناطق سورية.