89 قضوا أمس، بينهم 8 مواطنين استشهدوا على يد قوات النظام، وقائد لواء مقاتل أعدمته جبهة النصرة، وسيدتان “رجمهما” تنظيم جند الأقصى، و4 مواطنين استشهدوا وأعدموا على يد “الدولة الإسلامية” و3 مقاتلين لقوا مصرعهم على يد مسلحين مجهولين.

37

89 قضوا أمس، بينهم 8 مواطنين استشهدوا على يد قوات النظام، وقائد لواء مقاتل أعدمته جبهة النصرة، وسيدتان “رجمهما” تنظيم جند الأقصى، و4 مواطنين استشهدوا وأعدموا على يد “الدولة الإسلامية” و3 مقاتلين لقوا مصرعهم على يد مسلحين مجهولين.

 

ارتفع إلى 20 بينهم 8 مقاتلين عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الجمعة إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 5 مقاتلين من الكتائب الإسلامية خلال قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في شمال حلب.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 5 مواطنين هم طفل استشهد جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في قرية سرجة، ورجل استشهد جراء قصف للطيران الحربي على منطقة الحامدية بريف معرةة النعمان، ورجلان اثنان استشهدا متاثرين بجراح أصيبا بها في وقت سابق إثر قصف للطيران الحربي على مناطق في مدينة معرة النعمان، ورجل من سلقين استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتل من الكتائب الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية، ورجل من مدينة دوما استشهد بظروف مجهولة، ورجل من بلدة دروشا استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 3 مواطنين جراء إطلاق النار عليهم من قبل عناصر الشرطة الإسلامية “الحسبة” التابعين لتنظيم “الدولة الإسلامية في بلدة صبيخان بريف دير الزور.

 

 

وفي محافظة حماه استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان اثنان من الكتائب الإسلامية استشهد أحدهما متأثراً بجراح أصيب بها خلال اشتباكات مع قوات النظام خلال السيطرة على معسكر وادي الضيف والحامدية بريف إدلب الجنوبي، والآخر قائد سرية مقاتلة استشهد جراء إصابته في قصف سابق لقوات النظام على ريف حماه الشمالي، ورجل استشهد تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

وفي محافظة القنيطرة استشهد رجل جراء إصابته بطلق ناري نتيجة الاشتباكات الدائرة بين لواء شهداء اليرموك وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) في ريف درعا الغربي.

 

 

فيما تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من رصد وتوثيق حادثة قيام تنظيم جند الأقصى أول أمس الخميس، الـ 18 من شهر ديسمبر / كانون الأول، بتنفيذ حد “الرَّجم حتى الموت” بحق سيدتين من بلدة سراقب في محافظة إدلب، كان قد اعتقلهما منذ نحو أسبوعين بتهمة “الزنا”، حيث أبلغت مصادر موثوقة من بلدة سراقب، المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن عملية “الرَّجم حتى الموت”، نفذت في المنطقة الواقعة بين بلدتي سرمين والنيرب في ريف محافظة إدلب، من قبل عناصر تنظيم جند الأقصى، وذلك بأمر من المحكمة الشرعية التابعة لجند الأقصى في سرمين، وعقب تنفيذ عملية “الرجم” نقلت سيارة إسعاف جثتي السيدتين إلى مشفى الشفاء ببلدة سراقب، ليقوم ذويهنَّ باستلام الجثتين ودفنهما.

 

 

كما أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أعدم رجلاً في مدينة الباب، بتهمة “سب الله عزَّ وجل”، وقام بفصل رأسه عن جسده في الساحة العامة بالمدينة، وذلك وفقاً لـ “قرار من المحكمة الإسلامية” بحسب ما أبلغ به التنظيم المتجمهرين الذين كان من ضمنهم أطفال في ساحة تنفيذ حكم الإعدام.

 

في حين لقي 3 مقاتلين مصرعهم جراء إطلاق نار من قبل مسلحين مجهولين على حاجز لحركة مقاتلة في منطقة الدانا بريف إدلب.

 

فيما أبلغت مصادر موثوقة المرصد السوري لحقوق الإنسان أن جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) أعدمت قائد لواء مقاتل رمياً برصاص بتهم “القتل والسرقة”، رمياً بالرصاص في منطقة الرستن بريف حمص الشمالي، عقب اعتقاله منذ نحو 3 أسابيع.

 

 

في حين لقي مقاتل من تنظيم “الدولة الاسلامية ” من الجنسية السورية مصرعه متأثرا بجراح اصيب بها، خلال اشتباكات مع قوات النظام بمحيط مطار دير الزور العسكري منذ نحو اسبوع.

 

 

كما لقي ما لا يقل عن 4 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” مصرعهم، جراء قصف لطائرات التحالف العربي – الدولي على  مدينة عين العرب “كوباني”.

 

 

واستشهد 9 مقاتلين من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، إثر اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق وقصف بالطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم.

 

وقتل 14 من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية

 

وقتل ما لا يقل عن 15 من قوات النظام، إثر اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية والكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية وجبهة النصرة وجيش المهاجرين والأنصار واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية في عدة محافظات بينهم::

 

حلب 4 – درعا 2 – حمص 3 – دير الزور 2 – دمشق وريفها 4

 

ولقي ما لا يقل عن 17 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة من جنسيات غير سورية مصرعهم، في قصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم، واشتباكات مع قوات النظام والقوات الموالية لها.

 

وقتل عنصران من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة وتنظيم “الدولة الإسلامية” والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.