89 قضوا أمس بينهم 14 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و32 شخصاً على الأقل قضوا في قصف جوي وقصف تركي وانفجارات وظروف ثانية.

ارتفع إلى 7 بينهم 4 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مقاتلين من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في الغوطة الشرقية ووادي بردى.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل وزوجته إثر قصف من قبل الطائرات الحربية على مناطق في بلدة موحسن.

 

وفي محافظة درعا استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة درعا.

 

وفي محافظة دمشق استشهد رجل من مخيم اليرموك تحت التعذيب في المعتقلات الأمنية السورية.

 

فيما ارتفع إلى 11 على الأقل عدد الأشخاص الذين استشهدوا وقضوا جراء مجزرة نفذتها الطائرات المروحية التابعة للنظام في قرية قصر البريج، إثر استهدافها لمنطقة مدرسة يقطنها نازحون من مناطق سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” بريف حلب الشمالي الشمالي، ومن بين الشهداء 10 مواطنين مدنيين معظمهم من عائلة واحدة، من ضمنهم طفلان دون سن الـ 18 ومواطنة، فيما لا يزال الأخير مجهول الهوية، قضوا جميعاً في القصف على القرية الواقعة نحو 15 كلم في الريف الجنوبي الشرقي لمدينة الباب، وتبعد عنها نحو 15 كلم، كما تبعد نحو 16 كلم عن بلدة دير حافر الواقعة بالريف الشرقي.

 

وقصفت الطائرات الحربية أماكن في منطقة المحلجة بمنطقة المعامل في شمال مدينة دير الزور مستهدفة منطقة مقر لتنظيم “الدولة الإسلامية”، ما أسفر عن استشهاد 12 مدني ومقتل 15 عنصراً على الأقل من التنظيم.

 

بينما استشهدت سيدة وابنتها ومواطنة أخرى جراء إصابتهن في قصف للقوات التركية وقصف جوي على مناطق في مدينة الباب التي يسيطر عليها تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف حلب الشمالي الشرقي.

 

كذلك استشهد 4 أشخاص بينهم 3 من عائلة واحدة هم سيدة وحفيدها وحفيدتها في بلدة تادف القريبة من الباب واللتين يسيطر عليهما التنظيم، في قصف جوي تركي على مناطق في ريف الباب.

 

في حين وردت معلومات مؤكدة عن استشهاد 5 أشخاص من عائلة واحدة معظمهم من الأطفال والمواطنات جراء سقوط قذيفة نتيجة الاقتتال الجاري في قرية الحلزون بين جيش المجاهدين وفتح الشام

 

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر موثوقة أن تنظيم “الدولة الإسلامية” قام بإعدام شاب في مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، بتهمة “”التعامل مع الملاحدة الكرد””.

 

و9 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية جرى توثيقهم قضوا خلال قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الرقة.

 

فيما ارتفع إلى 172 عدد عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات سورية وغير سورية ممن قتلوا جراء إصابتهم في قصف وغارات واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة دير الزور ومحيطها.

 

في حين ارتفع إلى 91 بينهم عدد من الضباط أحدهم برتبة عميد عدد القتلى من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها ممن قتلوا في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بدير الزور.

 

كذلك قتل 7 من عناصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها قضوا في قصف واشتباكات مع الفصائل المقاتلة والإسلامية وتنظيم “الدولة الإسلامية” في عدة مناطق سورية.