89 قضوا أمس بينهم 28 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و11 شخصاً استشهدوا في غارات للطائرات الحربية وانفجارات وظروف أخرى

34

ارتفع إلى 9 بينهم مقاتلان اثنان عدد الذين انضموا يوم أمس الاثنين إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة دمشق استشهد مواطنان اثنان هما رجل من مخيم اليرموك استشهد برصاص حرس الحدود التركي أثناء محاولته عبور الحدود، ورجل استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في حي جوبر قبل أيام.

وفي محافظة حماه استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين لها في ريف حماه، ومواطنة استشهدت إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في قرية الحويز.

وفي محافظة درعا استشهد مواطنان اثنان هما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا، ومواطن استشهد متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق إثر قصفٍ لقوات النظام على مناطق في بلدة النعيمة.

وفي محافظة حلب استشهد مواطنان اثنان هما رجل استشهد جراء إصابته في قصف للطيران الحربي على مناطق في بلدة دارة عزة بالريف الغربي لمدينة حلب، وطفلة استشهدت جراء قصف الطائرات الحربية لمناطق في بلدة حور بريف حلب الغربي

وفي محافظة الرقة استشهد شاب جراء إصابته بانفجار لغم في منطقة كديران بالريف الغربي لمدينة الرقة، عند الضفاف الشمالية لنهر الفرات

و4 مواطنين هم سيدة طفلها وسيدة أخرى وطفلها استشهدوا جراء قصف لطائرات يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي على أماكن في منطقة مزرعة تشرين في الريف الشمالي للرقة.

وقضى مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية متأثراً بإصابته في وقت سابق، في قصف للقوات التركية على مناطق سيطرة الأول في الريف الشمالي لحلب، كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 4 مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية قضوا في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” في ريف الشدادي بجنوب الحسكة وفي معارك ريف الرقة.

في حين قتل 11 عنصراً على الأقل من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال قصف واشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية في محيط وريف مدينة الطبقة بريف الرقة.

وقضى 18 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و19 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

كما قضى عنصر من قوات النظام متأثراً بإصابته في القصف الصاروخي الأمريكي، على مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص الجنوبي الشرقي في الـ 7 من نيسان / أبريل الجاري من العام 2017.

وقتل ما لا يقل عن 8 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 14 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.