9 على الأقل استشهدوا ولقوا مصرعهم في تفجير العربة المفخخة بمارع بينهم أمير محلي في جبهة النصرة وقيادي في فصيل إسلامي

محافظة حلب- المرصد السوري لحقوق الانسان:: سقطت بعد منتصف ليل الثلاثاء – الاربعاء عدة قذائف اطلقتها الكتائب المقاتلة على مناطق في حي الموكامبو الخاضع  لسيطرة قوات النظام بمدينة حلب، وأنباء عن سقوط جرحى، بينما فتح الطيران الحربي بعد منتصف ليل امس نيران رشاشاته الثقيلة على اماكن في حي باب الحديد، فيما ارتفع إلى 9 بينهم قياديين في فصائل إسلامية وجبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) عدد الذين استشهدوا ولقوا مصرعهم جراء تفجير سيارة مفخخة استهدف “قوة رد المظالم” في مدينة مارع بريف حلب الشمالي ليل أمس، في حين سمع دوي انفجار عنيف في حلب القديمة فجر اليوم وتضاربت المعلومات بين تفجير نفق في حلب القديمة أو استهداف المقاتلين لإحدى مقرات قوات النظام في المنطقة، عقبها اشتباكات عنيفة بين قوات النظام مدعمة بكتائب البعث الموالية لها من طرف ومقاتلي الكتائب الاسلامية والمقاتلة  من طرف اخر في المنطقة وانباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين ترافق مع سقوط صاروخ يعتقد بانه من نوع ارض – ارض على المنطقة.