90 قضوا أمس بينهم 30 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و21 مدني استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية والتحالف وظروف أخرى

12

90 قضوا أمس بينهم 30 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و21 مدني استشهدوا في قصف من قبل قوات النظام والطائرات الحربية والتحالف وظروف أخرى

 

ارتفع إلى 16 عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة ريف دمشق استشهد 15 مواطناً بينهم رجل وطفلته ورجل آخر وزوجته ومواطنة أخرى وطفل في قصف جوي على دوما والمرج وكفربطنا وحمورية

 

وفي محافظة دير الزور استشهد رجل جراء انفجار لغم أرضي كان قد زرعه تنظيم “الدولة الإسلامية” في وقت سابق، في بلدة البحرة بريف دير الزور الشرقي

 

فيما استشهد رجلان وطفل جراء استهداف طائرات التحالف الدولي ليل أمس  سيارة على أطراف قرية الصفاوي قرب منطقة الشدادي القريبة من الحدود العراقية السورية

 

و10 أشخاص على الأقل قضوا جراء انفجار في مبنى أكدت مصادر متقاطعة للمرصد السوري لحقوق الإنسان أنه كان مصنعاً للعبوات والقذائف، وانفجر خلال عملية نقل ذخيرة منه

 

كما رتفع إلى 143 بينهم 27 طفلاً و20 مواطنة، عدد من استشهدوا وقضوا في القصف الجوي والمدفعي والصاروخي التركي، وفي إعدامات طالت عدة مواطنين في منطقة عفرين، منذ الـ 20 من كانون الثاني / يناير من العام 2018،

 

في حين ارتفع إلى 272 عدد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردي وقوات الدفاع الذاتي ممن قضوا في القصف والاشتباكات بريف عفرين، كما قتل عنصران من قوات النظام “قوات الدفاع الشعبي”، فيما ارتفع إلى 307 بينهم 59 جندياً من القوات التركية، عدد عناصر ومقاتلي قوات عملية “غصن الزيتون”، ممن قتلوا وقضوا في الاشتباكات مع القوات الكردية في منطقة عفرين، كذلك أصيب المئات من المدنيين والمقاتلين والجنود بجراح متفاوتة الخطورة، وبعضهم تعرض لإعاقة دائمة، بينما قتل 14 من عناصر قوات الدفاع الشعبية في قصف جوي ومدفعي على منطقة عفرين

 

و16 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل

 

ولقي ما لا يقل عن 5 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.