92 قضوا أمس بينهم 13 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وأكثر من 45 مدني استشهدوا في قصف جوي وسقوط قذائف وقصف للتحالف الدولي وظروف أخرى

ارتفع إلى 17 بينهم 3 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الأربعاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حلب استشهد 5 مواطنين هم مواطنة، استشهدت جراء سقوط أكثر من 5 قذائف على أماكن في أحياء الاعظمية والاكرمية والحمدانية وسيف الدولة بمدينة حلب، و4 مواطنين استشهدوا جراء قصف من قبل قوات سوريا الديمقراطية على قرى كلجبرين والطويحينة وعبلة.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد 4 مواطنين هم رجل من قرية بقرص بريف دير الزور الشرقي، استشهد جراء إصابته برصاص قوات حرس الحدود التركي، أثناء محاولته العبور إلى تركيا، و3 مواطنين استشهدوا جراء قصف من طائرات حربية لا يعلم ما إذا كانت روسية، على مناطق في بلدة صبيخان وقريتي الكشمة والزباري.

 

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مواطنين هم رجل استشهد إثر انفجار قنبلة لم تنفجر من قبل، أطلقتها قوات النظام في اليومين السابقين على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، وفتيان اثنان على الطريق الواصل بين إدلب ومعرة مصرين، ولم ترد معلومات عن ظروف وفاتهما حتى اللحظة

 

وفي محافظة درعا قضى 3 مقاتلين من الفصائل المقاتلة جراء استهدافهم بكمين من قبل قوات النظام في محيط منطقة الشيخ مسكين بريف درعا الشمالي.

 

وفي محافظة حماة استشهد رجل جراء سقوط قذائف أطلقها تنظيم “الدولة الإسلامية” على مناطق في قرية السعن التي تسيطر عليها قوات النظام بريف مدينة سلمية

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد رجل جراء إصابته في قصف لقوات النظام على قرية حوش الصالحية بغوطة دمشق الشرقية.

 

كما ارتفع إلى 59 على الأقل بينهم 21 طفلاً دون سن الثامنة عشر و9 مواطنات فوق سن الـ 18، عدد الشهداء الذين وثقهم المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ عصر يوم الاثنين الـ 14 من آب / أغسطس الجاري من العام 2017

 

كذلك وثق المرصد السوري نحو 8 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” قتلوا يوم أمس خلال قصف طائرات التحالف الدولي والقصف الصاروخي والاشتباكات مع قوات سوريا الديمقراطية على محاور متفرقة في مدينة الرقة، فيما وثق المرصد السوري 5 من مقاتلي من قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا أمس جراء قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” بمدينة الرقة

 

كذلك قتل أكثر من 10 من عناصر تنظيم”الدولة الإسلامية” جراء قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في البادية السورية

 

و11 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء إصابتهم في قصف واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية”

 

بينما قتل ضابط برتبة نقيب وهو رئيس قسم الأمن الجنائي بمصياف وشرطي، جراء إلقاء قنبلة من أحد المسلحين الفارين من قوات النظام خلال عملية ملاحقته في المدينة الواقعة بريف حماة الغربي، والتي تسيطر عليها قوات النظام

 

ولقي ما لا يقل عن 7 مقاتلين من تنظيم “الدولة الإسلامية” من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.