92 قضوا أمس بينهم 26 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و66 أشخاص استشهدوا وقضوا وقتلوا في مناطق وظروف مختلفة بعدة مناطق سورية

27

ففي محافظة إدلب، استشهد 10 مدنيين، هم 8 بينهم 7 من عائلة واحدة من ضمنهم 4 أطفال و3 مواطنات، جراء غارات جوية من قبل طائرات النظام الحربية على سرمين، وطفل جراء استهداف طائرات النظام الحربية لأطراف مدينة بنش شرق إدلب، ومواطن في محيط بلدة المسطومة جراء قصف طائرات النظام الحربية.

وفي محافظة حلب استشهد 4 مواطنين، هم مواطنة جراء غارات روسية على مدينة الأتارب، و3 مواطنين بقصف جوي روسي على بلدة أورم الكبرى.

كما قضى طبيب جراء استهدافه بالرصاص من قبل مجهولين في عيادته ببلدة طفس في ريف درعا الغربي.

وعثُر على جثة مواطن يعمل في تجارة الزيوت من أهالي قرية “عطمانا” التابعة لناحية راجو ملقاة على إحدى التلال المحيطة بقرية “حسه/ميركان” التابعة لناحية معبطلي في ريف مدينة عفرين شمال غرب حلب. وذلك بعد اختطافه من قبل مسلحين مجهولين.

كذلك قضى مقاتل سابق لدى الفصائل جراء استهدافه من قبل مجهولين بالرصاص في بلدة الشجرة غرب درعا، كما قضى شخص من بلدة نافعة بعد إصابته بطلق ناري في محيط طفس.

أيضاً قتل عنصر في قوات سوريا الديمقراطية جراء إطلاق النار عليه من قبل مسلح مجهول داخل مقهى في قرية الدحلة بريف دير الزور.

بينما قتل 26 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها جراء المعارك الدائرة بريفي حلب وإدلب

في حين قضى وقتل 47 مقاتل (17 من الفصائل و34 من الجهاديين) جراء القصف الجوي والاشتباكات مع قوات النظام بريفي حلب وإدلب