96 قضوا أمس بينهم 24 من عناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و13 شخصاً استشهدوا في غارات جوية وقصف لقوات النظام وانفجارات وظروف أخرى

ارتفع إلى 16 بينهم 6 مقاتلين عدد الذين انضموا يوم أمس الخميس إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

ففي محافظة حماة استشهد 9 مواطنين بينهم 4 مقاتلين من الفصائل الإسلامية استشهدوا خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حماه، ورجلان اثنان استشهدا جراء قصفٍ للطيران الحربي على مناطق في بلدتي اللطامنة وكفرزيتا، وسيدتان ورجل استشهدوا في بلدة طيبة الإمام التي شهدت اشتباكات وقصف بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها من طرف والفصائل الإسلامية من طرف آخر.

وفي محافظة درعا استشهد مواطنان اثنان أحدهما مقاتل من الفصائل الإسلامية استشهد خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في مدينة درعا، وطفل استشهد إثر سقوط قذائف على مناطق في درعا المحطة.

وفي محافظة حمص استشهد مواطنان اثنان هما مواطنة استشهدت جراء إصابتها في قصف للطائرات الحربية أول أمس على مناطق في مدينة الرستن، ورجل من مدينة حمص استشهد جراء إصابته برصاص حرس الحدود التركي أثناء محاولته للعبور.

وفي محافظة الرقة استشهد طفلان اثنان إثر انفجار لغم أرضي في منطقة هنيدة بالريف الشرقي لمدينة الطبقة.

وفي محافظة دمشق استشهد مقاتل من الفصائل الإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في أطراف العاصمة.

وعلم المرصد السوري لحقوق الإنسان من مصادر متقاطعة أن عناصر من هيئة تحرير الشام قامت باقتحام قرية أبو كهف في ريف حماة الشرقي، وسط إطلاق نار عشوائي ومكثف من قبل العناصر المقتحمة، ما أسفر عن استشهاد شخصين اثنين.

في حين قضى شخص من بلدة الفوعة التي يقطنها مواطنون من الطائفة الشيعية بريف إدلب الشمالي الشرقي، جراء إصابته برصاص قناص الفصائل الإسلامية المتمركزة عند أطراف البلدة.

و21 مقاتلاً على الأقل قضوا في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها على محاور في طيبة الإمام وريف حماة الشمالي.

كما وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان 7 من مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية ممن قضوا في قصف وتفجيرات واشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” خلال الأيام الفائتة بريف الرقة

وقضى 13 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

و15 على الأقل من قوات الدفاع الوطني والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

وقتل ما لا يقل عن 9 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة فتح الشام والكتائب المقاتلة والإسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة.

ولقي ما لا يقل عن 12 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.