96 قضوا أمس بينهم 33 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، و19 مواطناً استشهدوا بطلقات نارية وفي قصف جوي وقصف لقوات النظام وتحت التعذيب وعلى يد تنظيم “الدولة الإسلامية”

ارتفع إلى 29 بينهم 11 مقاتلاً عدد الشهداء المدنيين الذين انضموا يوم أمس الثلاثاء إلى قافلة شهداء الثورة السورية.

 

ففي محافظة حمص استشهد 14 مواطناً بينهم 3 مقاتلين من الكتائب المقاتلة خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها في ريف حمص الشمالي، و8 أشخاص بينهم رجل وشقيقته، وسيدة أخرى استشهدوا في منطقة القريتين بريف حمص الجنوبي الشرقي، اتهم أهالي من المنطقة قوات النظام بقتلهم في إحدى المزارع بأطراف المدينة، بينما قالت مصادر أخرى أنهم استشهدوا جراء قصف لطائرات حربية روسية على المنطقة ذاتها، وثلاث مواطنات بينهم طفلة من عائلة واحدة جراء قصف لطائرات حربية يعتقد أنها روسية على  أماكن في منطقة خنيفيس بريف حمص الجنوبي الشرقي

 

وفي محافظة حلب استشهد 3 مواطنين بينهم مقاتلان الفصائل الإسلامية والمقاتلة استشهدوا في قصف واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها بريف حلب الجنوبي، ورجل من مدينة حلب تحت التعذيب في سجون قوات النظام عقب اعتقاله منذ نحو ثلاثة أعوام

 

وفي محافظة إدلب استشهد 3 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وعربية وآسيوية في ريف حلب الجنوبي.

 

وفي محافظة اللاذقية استشهد 3 مقاتلين من الفصائل المقاتلة والإسلامية خلال اشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية.

 

وفي محافظة ريف دمشق استشهد 3 مواطنين هم طفلان اثنان استشهدا جراء قصفٍ لقوات النظام على مناطق في مدينة دوما، ورجل استشهد إثر إصابته برصاص قناص في بلدة زاكية.

 

وفي محافظة حماة استشهد رجل من بلدة كفرزيتا متأثراً بجراحٍ أصيب بها في وقت سابق جراء قصفٍ لطائرات حربية روسية على مناطق في البلدة.

 

وفي محافظة دمشق استشهد طفل إثر إصابته برصاص قناص في حي القدم بجنوب العاصمة.

 

وفي محافظة دير الزور استشهد طفل متأثراً بجراح أصيب بها جراء قصف من قبل الطيران الحربي على مناطق في حي الحميدية بمدينة دير الزور بوقت سابق.

 

وعلم نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان أن تنظيم “الدولة الإسلامية” أبلغ ذوي شاب من قرية الحصان بريف دير الزور الغربي، أن التنظيم قد أعدمه بتهمة “الردة”، وأكدت المصادر أن الشاب كان مقاتل سابق في الفصائل المقاتلة و”استتاب” لدى التنظيم في وقت سابق.

 

وقيادي شرعي في جبهة النصرة (تنظيم القاعدة في بلاد الشام) لقي مصرعه، وذلك جراء اغتياله من قبل مسلحين مجهولين، حيث تم استهداف سيارته بعبوة ناسفة في منطقة على طريق كفريا بريف إدلب.

 

و4 مقاتلين استشهدوا جراء الاشتباكات بين حركة تحرير الشام من طرف والكتيبة الامنية من طرف آخر في مدينة الضمير بريف دمشق.

 

واستشهد 15 مقاتلاً من الكتائب المقاتلة والكتائب الاسلامية المقاتلة مجهولي  الهوية حتى اللحظة، جراء قصف للطائرات الحربية والمروحية على مناطق تواجدهم، وإثر كمائن واشتباكات مع قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهداف عربات وقصف على عدة مناطق.

 

و17 على الأقل من قوات الدفاع الوطني وكتائب البعث واللجان الشعبية والمسلحين الموالين للنظام من الجنسية السورية والمقيمين في سوريا، إثر اشتباكات واستهداف حواجزهم وتفجير عبوات ناسفة بآلياتهم في عدة مدن وبلدات وقرى سورية.

 

وقتل ما لا يقل عن 15 من قوات النظام إثر اشتباكات مع تنظيم “الدولة الإسلامية” وجبهة النصرة والكتائب المقاتلة والاسلامية واستهداف مراكز وحواجز وآليات ثقيلة بقذائف صاروخية وعبوات ناسفة في محافظات::

 

حمص 3 –  حلب 4 – دمشق وريفها 2 – اللاذقية 4 – حماة 2

 

ولقي ما لا يقل عن 13 مقاتلاً من تنظيم “الدولة الإسلامية” والفصائل الإسلامية من جنسيات غير سورية مصرعهم، وذلك في اشتباكات وقصف من الطائرات الحربية والمروحية وقصف على مناطق تواجدهم.

 

كما قتل عنصر على الأقل من المسلحين الموالين للنظام من جنسيات عربية وأسيوية من الطائفة الشيعية، خلال اشتباكات مع جبهة النصرة والكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة.