أكثر من 40 غارة جوية روسية تستهدف مناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” في الرقة ودير الزور وحمص

تواصل الطائرات الحربية الروسية طلعتاتها الجوية على البادية السورية، وسط تناوبها على تنفيذ ضربات جوية مكثفة على مناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” في مناطق متفرقة من البادية، حيث شنت المقاتلات الروسية منذ ساعات الصباح الأولى أكثر من 40 غارة جوية مستهدفة محيط جبل البشري عند الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور، وبادية الميادين شرقي دير الزور، بالإضافة لبادية السخنة بريف حمص الشرقي قرب الحدود الإدارية مع دير الزور، وسط معلومات مؤكدة عن قتلى وجرحى في صفوف عناصر التنظيم.

المرصد السوري كان قد أشار في 11 الشهر الجاري، إلى غارات جوية مكثفة تنفذها طائرات حربية روسية منذ الصباح، على مناطق انتشار تنظيم “الدولة الإسلامية” في البادية السورية، حيث طالت الغارات أماكن في محيط جبل البشري عند الحدود الإدارية بين الرقة ودير الزور، ومنطقة فيضة ابن موينع ببادية الميادين شرقي دير الزور، وسط استمرار الحملة الأمنية في المنطقة الأخيرة من قبل قوات النظام والميليشيات الموالية لها وللروس، في يومها الرابع على التوالي، بحثاً عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” هناك، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

وأشار المرصد السوري في 8 من الشهر الجاري، إلى حملة أمنية جديدة بدأتها قوات النظام والميليشيات الموالية لها على رأسها الدفاع الوطني، والميليشيات الموالية لروسيا بقيادة لواء القدس الفلسطيني، وذلك في البادية الممتدة من الميادين إلى منطقة فيضة ابن موينع ضمن القطاع الشرقي من ريف دير الزور، بحثاً عن تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي صعد من نشاطه بشكل بارز خلال الأيام الفائتة سواء في تلك المنطقة أو في مناطق متفرقة من البادية السورية بأرياف حمص والرقة وحماة، وانطلقت الحملة مع ساعات الصباح الأولى، بإسناد جوي مكثف من قبل المقاتلات الحربية الروسية عبر تنفيذها لعشرات الغارات مستهدفة كهوف ومغر قد يكون عناصر التنظيم يتوارون ضمنها.