الحرائق الأضخم في استهداف صاروخي على “حراقات نفط بدائية” تؤدي إلى احتراق أكثر من 180 شاحنة وصهريج بعد أن قتلت وجرحت نحو 30 شخص.. وفرق الإنقاذ تحاول السيطرة على الحرائق

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: تواصل فرق الأنقاذ عملها في إخماد الحرائق التي اندلعت مساء أمس في منطقة الحمران بجرابلس ومنطقة ترحين بريف الباب، شمال شرقي حلب، على خلفية استهداف بري بصواريخ أرض – أرض مصدرها البوارج الروسية، والثكنات العسكرية التابعة للنظام بحلب، لمواقع حراقات النفط البدائية في كل من ترحين والحمران ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب، والتي أدت إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة 24 آخرين بجراح وحروق متفاوتة، بالإضافة لأضرار مادية فادحة، تمثلت باحتراق أكثر من 180 شاحنة وصهريج لنقل النفط.

وأشار المرصد السوري أمس، إلى مقتل 4 أشخاص وإصابة 24 آخرين بجروح وحروق متفاوتة الخطورة، إضافة إلى معلومات عن قتلى وجرحى آخرين، إثر استهداف حراقات وسوق نفط في كل من ترحين والحمران ضمن مناطق نفوذ القوات التركية والفصائل الموالية لها بريف حلب الشمالي، بصواريخ أرض_ أرض مصدرها البوارج الروسية، والثكنات العسكرية التابعة للنظام بحلب.

وكان المرصد السوري قد وثق، قبل قليل، مقتل شخص مجهول الهوية وإصابة نحو 10 آخرين، جراء القصف على منطقة الحمران بريف جرابلس،  بصواريخ أرض-أرض مصدرها البوارج الحربية الراسية في البحر وفق ما أفادت به المراصد العسكرية.

كما سقطت عدة صواريخ يعتقد مصدرها الثكنات العسكرية التابعة لقوات النظام بحلب، على منطقة حراقات ترحين بريف حلب الشرقي، ما أدى إلى اندلاع حرائق كبيرة في المنطقة.