“الراتب ما بكفي حق فروجة واللحمة ما فاتت البيت من 3 سنين”.. استياء شعبي في مدينة طرطوس وعموم مناطق النظام على خلفية نقص الدخل وارتفاع أسعار المواد الأساسية

تشهد مناطق النظام السوري في عموم سوريا، استياءًا شعبيًا متواصلًا بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة المستمرة، في ظل العجز التام لسلطات النظام عن تأمين حلول بديلة للحد من الأزمة المتصاعدة والتي بدأت تزداد بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وفي سياق ما سبق، رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استياءًا في مدينة طرطوس على خلفية الارتفاع الكبير بأسعار المواد الغذائية والأساسية في العموم واللحومات على وجه الخصوص، وفي حديث مصور لأحد المواطنين عن حالته المعيشية في مدينة طرطوس قال “ما قادر اشتري سيخ لحمة ولو فيني اشتري كنت كل يوم فتت لعند القصاب وشتريت” وقالت إحدى المواطنات “ماحدا عنده قدرة يشتري لحمة وإذا بدي اشتري لحمة الراتب ما يكفي حق فروجة واللحمة مستغنين عنها” وأضاف أحد المواطنين “من 3 سنين ما اشتريت لحمة”، في إشارة منهم للارتفاع الكبير بأسعار اللحومات، حيث يتراوح سعر كيلو اللحمة الضاني في مناطق النظام ما بين 18000 – 21000 ليرة سورية، أي ما يعادل جزء كبير من راتب موظف في دوائر النظام، ويتراوح سعر كيلو لحمة العجل مابين 12500 – 16000، ويتراوح سعر كيلو الدجاج النيئ ما بين 5700 – 6200 ليرة سورية.

المرصد السوري لحقوق الإنسان، رصد لائحة بأسعار المواد الأساسية ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة النظام:
طبق البيض 4800 -5100
زبدة نباتي 1000 – 1300
زبدة حيواني 3800 – 4100
لبن 3400 – 4500
الجبنة 6000
البندورة 800 – 1900
البطاطا 450 – 1200
الخيار 600 – 1500
والجدير ذكره أن أسعار السلع الأساسية تتبدل بين اليوم والآخر ولا يوجد سعر ثابت بسبب عدم استقرار سعر صرف الليرة السورية أمام العملات الأجنبية بالإضافة إلى عدم وجود رقابة من سلطات النظام على التجار في الأسواق، حيث سجلت الليرة السورية انخفاضاً جديداً لقيمتها أمام العملات الأجنبية بسعر 2780 شراءً و 2810 مبيعاً أمام الدولار الأمريكي، وسعر 3401 شراءً و 3442 مبيعاً أمام اليورو، و 358 شراءً و363 شراءً أمام الليرة التركية، وسجل سعر غرام الذهب عيار”21″ اليوم 148500 ألف ليرة للغرام الواحد.