المرصد السوري لحقوق الانسان

المقاتلات الروسية تنفذ جولة جديدة من القصف الجوي على منطقة “بوتين-أردوغان”

 

رصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، في منطقة “خفض التصعيد”، جولة جديدة من القصف الجوي الروسي على المنطقة، حيث شنت المقاتلات الروسية غارات على منطقة جبل الشيخ بركات ضمن القطاع الغربي من الريف الحلبي، وتتواجد هناك مقرات لهيئة تحرير الشام، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية إلى الآن.
وكان المرصد السوري وثق أمس، مقتل طفل من الجنسية التركستانية، متأثراً بجراح أصيب بها جراء القصف الجوي الروسي يوم الأربعاء على مناطق قرب مخيم للنازحين في ريف جسر الشغور الشمالي، غربي إدلب، حيث كان المرصد السوري أشار أمس الأول، إلى إصابة عدد من المواطنين بينهم بقصف طائرات حربية روسية بالقرب من مخيمات أحدهم لـ”الأرامل” النازحين في ريف جسر الشغور الشمالي، كما استهدفت إحدى الغارات “مزرعة دواجن” يتخذها التركستان تجمعًا لهم بالقرب من بلدة زرزور.
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، تحليق طائرة حربية روسية في أجواء الحدود السورية مع لواء إسكندرون، في حين نفذت غاراتها في منطقة تبعد عن الحدود أقل من 10 كيلو مترًا.
وبذلك يرتفع عدد الغارات الروسية التي استهدفت منطقة “بوتين-أردوغان” منذ مطلع الشهر الجاري حتى اليوم 129 غارة.
وكان نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصدوا، أمس الأربعاء، تناوب 4 مقاتلات روسية على قصف محيط قرية الحمامة وزرزور قرب مدينة دركوش عند الحدود السورية مع لواء اسكندرون في ريف إدلب الغربي، وسط أنباء عن استهداف إحدى الغارات محيط مخيم للأرامل الواقع على أطراف بلدة زرزور، بالتزامن مع استمرار تحليق المقاتلات الروسية في أجواء منطقة “خفض التصعيد”.
يأتي ذلك في ظل استمرار التصعيد الروسي على منطقة “بوتين-أردوغان”، حيث استهدفت المنطقة 15 مرة على الأقل خلال الشهر الجاري.

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول