انفجار لغم يودي بحياة شاب في قرية خاضعة لسيطرة النظام بريف حماة الشمالي

انفجر لغم أرضي قرب قرية خطاب الخاضعة لنفوذ النظام السوري شمال محافظة حماة، ما أدى إلى مقتل شاب أثناء رعيه الأغنام شمال تل الناصرية في منطقة زور المحروقة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان وثّق، أمس، إصابة ثلاثة أطفال جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب السورية، في قرية “بريديج” الخاضعة لسيطرة النظام في ريف حماة الشمالي.
ووثق المرصد السوري، في 8 آب/أغسطس، استشهاد طفل وإصابة شقيقه في انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، في محيط قرية الزيارة بسهل الغاب شمال غرب حماة.
ووفقا لتوثيقات المرصد السوري، فإن عدد الذين قتلوا واستشهدوا وقضوا جراء انفجار ألغام وعبوات وانهيار أبنية سكنية متصدعة من مخلفات الحرب في مناطق متفرقة من الأراضي السورية في حمص وحماة ودير الزور وحلب والجنوب السوري، في الفترة الممتدة من بداية شهر يناير/كانون الثاني من العام الفائت 2019 وحتى اليوم، بلغ 318 شخصا، بينهم 65 مواطنة و97 طفلا.
ومن بين العدد الكلي، وثق “المرصد السوري” استشهاد 45 شخصاً بينهم 30 مواطنة و5 أطفال، خلال بحثهم وجمعهم مادة الكمأة التي تنمو في المناطق التي تتعرض لأمطار غزيرة وتباع بأسعار باهظة.