بالذخيرة الحية.. الميليشيات الموالية لإيران تجري تدريبات عسكرية ضمن مناطق نفوذها في بادية الميادين بإشراف ضباط من “الحرس الثوري ولواء فاطميون”

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، من ريف دير الزور الشرقي عند الضفاف الغربية لنهر الفرات، بأن انفجارات عنيفة تشهدها المنطقة الخاضعة للنفوذ الإيراني برفقة الميليشيات الموالية لها، ناجمة عن تدريبات عسكرية بالذخيرة الحية، تجريها الميليشيات الموالية لإيران بمناطق عدة ضمن بادية الميادين، أبرزها منطقة المزارع أكبر تجمع لهم في تلك المنطقة، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، يجري استخدام أسلحة ثقيلة من قذائف وغيرها في التدريبات التي يشرف عليها قيادات من الحرس الثوري ولواء فاطميون، يأتي ذلك على بعد كيلومترات من التواجد الأميركي ضمن قواعد عسكرية عند الضفاف الشرقية لنهر الفرات.

وكان المرصد السوري أشار في الثالث من الشهر الجاري، إلى أن ميليشيا “فاطميون” الأفغانية عمدت إلى تنظيم حفل إحياءًا لذكرى مقتل “مؤسس الميليشيا” المدعو علي رضا توسلي، والذي كان قد قتل قبل 6 سنوات وتحديداً في 3 آذار/مارس من العام 2015 في معارك مع الفصائل بمحافظة درعا جنوب سورية، وأقيم الحقل في حي التمو بمدينة الميادين بحضور قادة الصف الأول من الحرس الثوري أبرزهم ” الحاج دهقان والحاج حسن والحاج عسكر”، بالإضافة لحضور شخصيات بارزة ووفود من حزب الله العراقي وميليشيا عصائب أهل الحق وميليشيا سيد الشهداء وحركة النجباء وحزب الله اللبناني وميليشيا زينبيون ولواء الباقر.