بعد انسحاب الفصائل.. قوات النظام تتقدم وتسيطر على 6 مناطق بريف حلب الغربي.. وأكثر من 80 ضربة جوية تستهدف “خفض التصعيد”

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، استشهاد مواطن نازح من ريف إدلب الشرقي جراء قصف مدفعي استهدف المخيمات العشوائية في محيط تل الكرامة، حيث تتعرض المناطق الحدودية لقصف متقطع بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية غرب حلب.
على صعيد متصل، تقدمت قوات النظام والمسلحين الموالين لها وسيطرت على قرية السعدية “جمعية الأمين” وقرية عاجل، فيما تدور الاشتباكات في قرية عويجل بريف حلب الغربي.
وفي سياق ذلك، انسحبت الفصائل من محاور الراشدين الشمالية والمنصورة، كما دارت اشتباكات عنيفة أفضت بسيطرة قوات النظام على جمعية الكهرباء ومدرسة الشرطة.
وبذلك، تكون قوات النظام قد بسطت سيطرتها خلال الساعات والأيام القليلة الفائتة على 84 منطقة في ريفي حلب الجنوبي والغربي، فيما تصدت الفصائل لمحاولة تقدم قوات النظام على الشيخ عقيل الاستراتيجية، في حال سقوطها يطبق الحصار على بلدات حيان و حريتان وعندان بريف حلب الشمالي. كما ارتفع عدد الغارات التي نفذتها الطائرات الحربية الروسية على ريفي حلب وإدلب إلى 84.
ووثق “المرصد السوري” مزيداً من الخسائر البشرية جراء القصف المكثف جواً وبراً والمعارك العنيفة، حيث ارتفع تعداد قتلى قوات النظام خلال اليوم إلى 21، كما ارتفع تعداد قتلى المقاتلين إلى 28 بينهم 20 من الجهاديين.
ومع سقوط مزيداً من الخسائر البشرية الفادحة بين طرفي القتال على خلفية القصف الجوي والبري والاشتباكات العنيفة منذ مساء 24 من الشهر الفائت، يرتفع تعداد قتلى قوات النظام والمليشيات الموالية لها إلى 542 بينهم 10 من المليشيات الأجنبية الموالية لإيران، بينما يرتفع تعداد المقاتلين الذين قتلوا إلى 605 بينهم 450 من المجموعات الجهادية.