بعد توقفها لمدة 35 يوماً.. الحركة التجارية للنفط تعود بين مناطق نفوذ قسد ومناطق نفوذ النظام من معبر الطبقة بريف الرقة

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن قوات سوريا الديمقراطية سمحت بعبور النفط من مناطق نفوذها إلى مناطق نفوذ النظام السوري، بعد منع عبور المحروقات استمر لأكثر من 35 يوماً، حيث دخلت عشرات الصهاريج التابعة بمجملها إلى “شركة القاطرجي” إلى مناطق قسد، وجرت تعبئة النفط بالصهاريج من رميلان بريف الحسكة، كما جرت العادة، ثم عادت الصهاريج ودخلت مناطق النظام السوري عبر معبر الطبقة بريف الرقة، وذلك بعد ظهر اليوم الاثنين، حيث اتجهت بعد ذلك إلى وسط سورية والساحل ليتم إفراغها ضمن الأماكن المخصصة.

وكان المرصد السوري نشر في 18 الشهر الفائت، أن أجهزة النظام هناك تواصل منع مئات الصهاريج من الخروج من مناطق سيطرتها في القامشلي نحو مناطق قسد، حيث لايزال نحو 600 صهريج نفط تابعة لشركة “القاطرجي” متوقفة عند حاجز للأمن العسكري قرب دوار زوري عند المدخل الجنوبي للقامشلي، منذ 20 يوماً، ومن المفترض أن تعبر هذه الصهاريج نحو رميلان ليتم ملؤها بالنفط هناك ومن ثم تتوجه لمختلف المناطق السورية كما جرت العادة، لكن النظام يمنعها من ذلك لأسباب غير معلومة.