بعد مقتل شاب على يد “فرقة المعتصم”.. توتر وقطع للطرقات في رأس العين (سري كانييه) بريف الحسكة

علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مدينة رأس العين (سري كانييه) بريف الحسكة، تشهد توتراً بين فصيل “فرقة المعتصم” من جهة و “الشرطة المدنية” من جهة أُخرى، وذلك على خلفية قيام عنصر من “فرقة المعتصم” بإطلاق النار على عدة شبان في قرية “علوك غربي” بريف رأس العين، ما أدى لمقتل شاب من أبناء القرية أثناء محاولته سرقة دراجة نارية، وعقب الحادثة حشدت الشرطة المدنية قواتها في القرية التي وقعت بها الحادثة وامتدت إلى مدينة رأس العين في محاولة منها للضغط على “فرقة المعتصم” من أجل تسليم القاتل وإحالته للقضاء.

وأفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن عناصر من “الجيش الوطني” الموالي لتركيا اعتقلوا فتاتين دخلوا مناطق “نبع السلام” قادمين من مدينة الحسكة إلى ريف الرقة ومنها إلى تركيا، حيث جرى اعتقالهم في تل أبيض ومن ثم اقتيادهم إلى جهة مجهولة.