بقوة السلاح.. قائد ميليشيا موالية لـ”الحرس الثوري” الإيراني يستولي على ممتلكات المواطنين في مدينة الميادين 

محافظة دير الزور – المرصد السوري لحقوق الإنسان: علم المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مجموعات مسلحة تابعة لميليشيا “أبو الفضل العباس”  الموالية لـ”الحرس الثوري” الإيراني استولت على محطة وقود القلعة الواقعة بمنطقة البلعوم على أطراف مدينة الميادين، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، فإن عملية الاستيلاء جرت بأوامر مباشرة من قائد الميليشيا في المنطقة  المدعو “عدنان السعود أبوالعباس”، حيث راجع أصحابها قائد الميليشيا، ليرد عليهم بأنه سيقوم باستئجارها منهم، وسيدفع لهم مبلغ مالي في وقت لاحق، دون أن يقوم بدفع ثمن الوقود الذي كان داخل المحطة لحظة استيلاء عناصره عليها، وينحدر “عدنان السعود”  مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي، وكان يعمل في بيع الخضار إضافة إلى عمله  مخبر لصالح الأفرع الأمنية التابعة للنظام، خلال فترة سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية” على المدينة،  ومن ثم فر هاربًا إلى العاصمة دمشق، وبعد سيطرة النظام والميليشيات الإيرانية على المنطقة، عاد وشكل ميليشيا  “أبو الفضل العباس” في الميادين، بدعم وتمويل مباشر من “الحرس الثوري” الإيراني، وتعتبر ميليشيا “أبو الفضل العباس” من أكبر الميليشيات المحلية الموالية لإيران في منطقة الميادين شرقي دير الزور، فيما أكدت مصادر المرصد السوري، بأن القيادي له دور بارز في شراء العقارات من أصحابها في المنطقة لصالح الإيرانيين.

وفي الـ 5 من آذار/مارس الحالي، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان، إلى أن ميليشيا “السيدة زينب” الموالية لإيران أرسلت 28 عنصرًا من المنتسبين المحليين إليها، إلى منطقة السيدة بريف دمشق الجنوبي، جلهم من أبناء منطقة الميادين، ممن انضموا حديثًا لصفوفها، وبحسب مصادر المرصد السوري، جرى نقلهم إلى منطقة السيدة زينب برفقة قائد ميليشيا “السيدة زينب” مؤيد الضويحي، من أجل الخضوع لدورات شرعية و اعتناقهم للمذهب “الشيعي”.