تزامنا مع استمرار التوتر في ريف درعا.. تشييع أحد قتلى الفيلق الخامس يتحول إلى مظاهرة تطالب بإسقاط النظام

محافظة درعا – المرصد السوري لحقوق الإنسان: شيع أهالي بلدة كحيل شرق محافظة درعا، اليوم، أحد قتلى عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس الذي قتل خلال الاشتباكات مع قوات النظام أمس في بلدة محجبة، في حين تحول التشييع إلى مظاهرة، هتف المشيعون ضد قوات النظام والأفرع الأمنية وطالبوا بإسقاط النظام. 
ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، صباح اليوم، استمرار التوتر الكبير في عموم القطاع الشرقي من الريف الدرعاوي، عقب الأحداث التي تشهدها المنطقة خلال الآونة الأخيرة من مناوشات بين قوات النظام، و”الفيلق الخامس” الذي أنشأته روسيا.
وعلم المرصد السوري وصول وفد روسي كبير، صباح اليوم، إلى مدينة بصرى الشام شرقي درعا برفقة وفد من النظام السوري، بغية البحث بتطورات المنطقة وتهدئة الأوضاع وإيجاد حل لها.
وكان المرصد السوري وثق مقتل عنصرين من الفيلق الخامس إثر الاشتباكات مع قوات النظام في بلدة محجبة بريف درعا، بعد اعتداء حاجز لشعبة المخابرات العسكرية على أحد أبناء البلدة.
ووثق المرصد السوري، مقتل 5 عناصر من قوات النظام خلال الاشتباكات مع عناصر الفيلق الخامس في ريف درعا الشرقي.