تزامنا مع تزايد الإصابات بفيروس”كورونا”.. استياء شعبي في مناطق “الإدارة الذاتية” لعدم توفر الكمامات وارتفاع أسعارها

تشهد مناطق “الإدارة الذاتية” لمناطق شمال وشرق سورية استياءً شعبياً على خلفية فقدان الكمامات والقفازات الواقية وتحكم تجار السوق السوداء بأسعارها، إذا يبلغ سعر الكمامة الواحدة في الحالة الطبيعية “160” ليرة سورية، بينما تباع في الصيدليات حاليا بـ”500″ ليرة سورية، تزامنا مع ازدياد الطلب عليها من قِبل الأهالي بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في المنطقة.

وكان المرصد السوري قد نشر، يوم أمس، أن السلطات الصحية في مناطق “الإدارة الذاتية” سجلت 20 إصابة وحالة وفاة جديدة بفيروس “كورونا”، صباح اليوم الأربعاء، 16 حالة في محافظة الحسكة، وحالتان في دير الزور، وحالتان ضمن مناطق نفوذ الإدارة الذاتية في ريف حلب.

وبذلك يرتفع عدد المصابين في مناطق سيطرة قوات سوريا الديمقراطية إلى 50 إصابة، جميعهم يخضعون للحجر الصحي.

وكان “المجلس المدني” في مدينة الرقة أصدر قرارا، في 31 تموز الفائت، يقضي بفرض حظر تجوال وإجراءات وقائية مشددة على المدنيين في المدينة، بعد اكتشاف ثلاثة حالات مصابة بفيروس كورونا “كوفيد 19”.

وكانت الرئاسة المشتركة لشمال وشرق سوريا أصدرت تعميما تعطل من خلاله كافة الجهات العامة التابعة لها، تزامنا مع قدوم عيد الأضحى.

وفرضت “الإدارة الذاتية” حظرا للتجوال في إقليم الجزيرة، ومنعت حركة باصات النقل الجماعي داخل المدن، وحركة النقل بشكل كامل ما بين منطقة الجزيرة والإدارات الأخرى باستثناء المركبات التجارية.

كما منعت التجمعات بشكل عام في الأماكن “الرياضية – الأعياد – المسابح – المقاهي” خلال فترة عيد الأضحى.