توتر بين مقاتلين سابقين لدى الفصائل و”الفرقة الرابعة” بالغوطة الشرقية.. و”مخابرات النظام” تعتقل 10 أشخاص في عين ترما

محافظة ريف دمشق – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أبلغت مصادر المرصد السوري، أن مجموعة من عناصر “التسويات والمصالحات” ممن كانوا مقاتلين سابقين في صفوف “فيلق الرحمن”، وانضموا إلى “الفرقة الرابعة”، اشتبكوا مع عناصر حاجز يتمركز على الطريق الواصل بين مدينتي زملكا وعربين ويتبع للفرقة ذاتها، حيث أقدم ثلاثة مسلحين من عناصر التسويات على الذهاب للحاجز والحديث مع عناصره على خلفية قيام عناصر الحاجز بسرقة الدراجات النارية من المواطنين بشكل يومي، ليتطور الأمر بين الطرفين لمشادة كلامية ثم عراك بالأيدي والأسلحة البيضاء، ما أدى لإصابة عنصر من الحاجز بعدة طعنات.

وتطور الخلاف إلى اشهار عناصر التسويات لسلاحهم في وجه عناصر الحاجز، قبل أن يتدخل أحد عرابي المصالحات وهو “قيادي سابق في صفوف فيلق الرحمن”، لحل الخلاف الذي استمر عدة ساعات.

وفي بلدة عين ترما بغوطة دمشق الشرقية، نفذت أجهزة النظام الأمنية، حملة دهم في حي النسيم، اعتقلت خلالها نحو 10 شبان، من بينهم ممرضين سابقين كانوا يعملون ضمن المشافي الميدانية، إبان سيطرة الفصائل على المنطقة.