توتر في ريف دمشق الغربي بعد استهداف حاجز لقوات النظام بقنبلة يدوية 

محافظة ريف دمشق: استهدف مسلحان يستقلان دراجة نارية ليلة أمس الأحد، حاجز القوس الواقع على مدخل بلدة كناكر في ريف دمشق الغربي بواسطة قنبلة يدوية، دون ورود معلومات عن سقوط خسائر بشرية، تبع الاستهداف استنفارًا لحواجز النظام المتمركزة في محيط كناكر وقيام عناصر تلك الحواجز بإطلاق عيارات نارية في الهواء، كما دققت على حركة الأهالي الخارجين والداخلين من وإلى بلدة كناكر عقب الاستهداف.
وفي الأول من يوليو الحالي، أشار المرصد السوري لحقوق الإنسان إلى أن مواطنة من أبناء بلدة كناكر في ريف العاصمة الغربي، أصيبت برصاصة استقرت في عنقها، وذلك بعد قيام مجموعة من عناصر النظام بإطلاق النار بشكل عشوائي بغرض اللهو واللعب، قرب المسجد العمري في البلدة، حيث جرى نقل المواطنة إلى مشافي العاصمة دمشق وهي بحالة حرجة.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان، قد نشر في 8 أيار/مايوم، بأن توتر ساد بلدة كناكر بريف دمشق مرة أخرى، وذلك بين أجهزة النظام الأمنية وأهالي من البلدة، ووفقاً لمصادر المرصد السوري، قام عناصر من أجهزة النظام الأمنية بالتعرض لأشخاص من أهالي كناكر، ليتطور الأمر إلى عراك بالأيدي، خلف جرحى.