توتر وتعزيزات عسكرية في ريف درعا بعد اشتباكات بين قوات النظام والفيلق الخامس تسببت في سقوط قتيل وجرحى

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم، اشتباكات بالأسلحة الرشاشة بين عناصر اللواء الثامن التابع للفيلق الخامس الذي تدعمه روسيا من جهة،  وعناصر من قوات النظام من جهة أخرى، على أحد حواجز الأخيرة قرب بلدة محجة في الريف الشمالي الشرقي لمحافظة درعا، ما أدى إلى سقوط قتيل من عناصر الفيلق الخامس وإصابة آخرين من الطرفين.
وفي سياق ذلك، ساد التوتر في المنطقة، فيما توجه رتل عسكري للواء الثامن من مدينة بصرى الشام إلى موقع الاشتباكات في بلدة محجبة.
كما توجهت أرتال من قوات النظام إلى محيط البلدة.
وأبلغت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، اعتقال خمسة شبان عند مدخل مدينة درعا، من قبل عناصر من قوات النظام.
ورصد المرصد السوري، في 25 حزيران/يونيو، مسلحون من “الفيلق الخامس” المدعوم روسيا، حاصرزا حاجزا يتبع لـ”المخابرات الجوية” في بلدة الحراك شرقي درعا، بعد أن قام عناصر الحاجز باعتقال مواطن من أبناء المنطقة، ليجبرهم عناصر “الفيلق الخامس” على إطلاق سراحه قبل فك الحصار عنهم.