خلال الـ 24 ساعة الأخيرة.. مخلفات الحرب أودت بحياة 7 مدنيين بينهم 5 أطفال في محافظتي ريف دمشق والسويداء

 

استشهد شاب وأُصيب آخر، جراء انفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، أثناء قيامهما برعي المواشي، في قرية حرستا القنطرة التابعة لمنطقة النشابية في الغوطة الشرقية، بريف دمشق.

ووثّق نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم السبت، استشهاد مواطن، وبناته الثلاث، جراء انفجار لغم أرضي بسيارة كانت تقلهم في وادي مليحة العطش بريف درعا الشرقي، حيث يعمل المواطن في رعاية المواشي في المنطقة.

في حين أفاد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، يوم أمس، بانفجار لغم أرضي من مخلفات الحرب، داخل أحد المنازل المهجورة، في منطقة الأفتريس ضمن القطاع الأوسط من غوطة دمشق الشرقية، ما أسفر عن استشهاد طفلين أثناء قيامهم باللعب داخل المنزل.

ووفقاً لتوثيقات المرصد السوري، فإن عدد الذين قتلوا واستشهدوا وقضوا جراء انفجار ألغام وعبوات وانهيار أبنية سكنية متصدعة من مخلفات الحرب في مناطق متفرقة من الأراضي السورية في حمص وحماة ودير الزور وحلب والجنوب السوري، في الفترة الممتدة من بداية شهر يناير/كانون الثاني من العام الفائت 2019 وحتى اليوم، بلغ 527 شخصاً، بينهم 77 مواطنة و168 طفلاً.
ومن بين العدد الكلي، وثق “المرصد السوري” استشهاد 126 شخصاً بينهم 47 مواطنة و6 أطفال، خلال بحثهم وجمعهم مادة الكمأة التي تنمو في المناطق التي تتعرض لأمطار غزيرة وتباع بأسعار باهظة.