خوفاً من عملية تسلل جديدة للفصائل الموالية لأنقرة.. حركة نزوح تشهدها مناطق بريف “عين عيسى” شمالي الرقة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، حركة نزوح شهدتها بعض المناطق الواقعة في ريف عين عيسى شمالي الرقة، خوفاً من عملية تسلل جديدة قد تنفذها الفصائل الموالية لأنقرة، على مواقع “قسد” وقوى الأمن الداخلي “الأسايش” في المنطقة.

ورصد المرصد السوري فجر اليوم الأربعاء، اشتباكات عنيفة شهدتها قرية صيدا الواقعة بمحيط بلدة عين عيسى شمالي الرقة، بين قوات سوريا الديمقراطية وقوى الأمن الداخلي “الأسايش” من جهة، والفصائل الموالية للحكومة التركية من جهة أخرى، وذلك في عملية تسلل للأخير على القرية الخاضعة لسيطرة الأول.
ووفقاً لمصادر المرصد السوري استمرت الاشتباكات حتى ساعات الصباح الأولى، قبل أن تنسحب المجموعة المتسللة، وخلفت الاشتباكات خسائر بشرية في صفوف الطرفين، حيث قتل 6 عناصر من الفصائل الموالية لأنقرة، بينما أصيب 5 عناصر من “الأسايش”، بعضهم في حالة خطرة.

على صعيد متصل قصفت القوات التركية والفصائل صباح اليوم الأربعاء، مناطق في مخيم عين عيسى وقريتي الخالدية والهوشان الخاضعة لسيطرة قسد بريف الرقة الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية.