على الرغم من حملات “التحالف وقسد” الأمنية.. “تنظيم الدولة” ينفذ نحو 40 عملية خلال شهر ويقتل 28 من المدنيين والعسكريين

تشهد مناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية في عموم الأراضي السورية، تصاعداً بنشاط تنظيم “الدولة الإسلامية” بشكل كبير جداً، على الرغم من جميع الحملات الأمنية لقوات التحالف الدولي وقسد، ويتركز نشاط التنظيم بشكل رئيسي في محافظة دير الزور، ولا سيما الريف الشرقي منها

ووفقاً لإحصائيات وتوثيقات المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن نشاط التنظيم تصاعداً خلال الشهر الأخير، حيث شن أكثر من 39 عملية بين تفجير عبوات ومفخخات، وإطلاق نار واستهداف وإعدام، وذلك خلال الفترة الممتدة منذ الـ 19 من الشهر الفائت، وحتى يومنا هذا

وتسببت تلك العمليات بسقوط خسائر بشرية فادحة في مناطق نفوذ قسد في كل من ريف دير الزور وريف الحسكة ومدينة الرقة وريفها ومنطقة منبج، حيث وثق المرصد السوري مقتل واستشهاد 28 شخص، هم 6 من المدنيين بينهم طفلين ومواطنة، و22 مقاتلاً من قوات سوريا الديمقراطية ومن العاملين ضمن مؤسسات “الإدارة الذاتية”

بينما لم تنفع جميع الحملات الأمنية للتحالف الدولي وقسد بكبح جماح تنظيم “الدولة الإسلامية” بشكل أو بآخر، حتى أن كثيراً من تلك الحملات جرى فيها اعتقالات عشوائية، كما أن بعض عمليات التنظيم جرت بشكل علني دون أي رادع لهم، عبر إعدام أشخاص بعد تهديدهم في دير الزور.