فصيل مقرب من المخابرات التركية يرفض تسليم جثمان مسن عفريني قضى تحت التعذيب في سجونه ويقوم بدفنه

محافظة حلب – المرصد السوري لحقوق الإنسان: أفادت مصادر المرصد السوري، بأن فصيل مسلح مقرب من المخابرات التركية، رفض تسليم جثمان المسن العفريني الذي قضى في سجونه، تحت التعذيب، أمس الأول، ووفقًا لمصادر المرصد السوري، جرى دفن المسن في مقبرة ميدان أكبس في ناحية راجو، دون السماح لذويه وأقربائه بدفنه، وفق العادات والتقاليد، وذلك لضمان عدم تسريب أي صورة تظهر آثار التعذيب التي تعرض لها المواطن في سجون الفصيل، وذلك بعد أن إبلاغ ذويه بوفاته تحت التعذيب، أمس الأول، وأنه سيتم تسليم جثمانه لذويه، ليعاود الفصيل المقرب من المخابرات التركية ويقوم بدفنه هو بمرافقة الأهل دون تغسيل الجثة وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية.

المرصد السوري أشار أمس الأول إلى أن الفصائل الموالية لتركيا قتلت رجل سبعيني من أبناء عفرين، بعد اعتقاله نحو 72 ساعة، حيث اعتقله عناصر من فصيل مقرب من المخابرات التركية، في الـ3 من الشهر الجاري، من منزله في بلدة ميدان أكبس، بتهمة التعامل مع “الإدارة الذاتية”.

ووفقًا للمصادر، فإن عناصر الفصيل اقتادوه إلى أحد السجون في مدينة عفرين، كما أكدت المصادر وجود آثار تعذيب واضحة على جسده.