فقدان الاتصال بمجوعة عناصر من قوات النظام.. وارتفاع الخسائر البشرية إلى ما يزيد عن 50 قتيلا من قوات النظام وعناصر “التنظيم” في البادية السورية

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، مساء اليوم، مقتل عنصرين من قوات النظام والمسلحين الموالين لها، وفقدان الاتصال بنحو 25 عنصر آخرين، جراء الاشتباكات العنيفة في البادية السورية، بين تنظيم “الدولة الإسلامية” من جهة، وقوات النظام والمسلحين الموالين لها من جهة أخرى، تزامنا مع غارات جوية مكثفة تشنها طائرات حربية روسية هناك.
كما قتل 5 عناصر من تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء القصف والاشتباكات.
وبذلك، يرتفع تعداد الخسائر البشرية جراء القصف الجوي والبري والاشتباكات ضمن بادية السخنة خلال الـ 48 ساعة الفائتة، حيث بلغت حصيلة قتلى قوات النظام والمسلحين الموالين لها 20، بينما بلغ تعداد قتلى عناصر التنظيم 31، وعدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.
وبذلك، ترتفع حصيلة الخسائر البشرية  خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من العام 2019، وحتى يومنا هذا، إلى ما لا يقل عن 590 قتيل من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ127 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 243 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.