“فيلق الشام” الإسلامي يقتل مواطنا أيزيداً في ناحية شيراوا بريف عفرين شمال غرب حلب

تواصل الفصائل المسلحة المدعومة من أنقرة، ممارستها أبشع أنواع الانتهاكات بحق كُرد عفرين، من خلال عمليات القتل والاختطاف والسرقة التي تُمارس بحقهم منذُ أن سيطرت القوات التركية والفصائل الموالية لها على المنطقة تحت مسمى عملية “غصن الزيتون”، وفي سياق ذلك، أبلغت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن مسلحين ينتمون لـ”فيلق الشام” الإسلامي، عمدوا إلى قتل مسن من أتباع الديانة “الأيزيدية” في قرية شوديرة التابعة لناحية شيراوا في ريف عفرين شمال غرب حلب.

وبحسب مصادر المرصد السوري، فإن عملية قتل المسن جاءت على خلفية رفضه إعطاء عناصر “فيلق الشام” مبلغ مالي فرضوه عليه بعد أن قام ببيع أرضه، وبسبب رفضه، اقتحم ثلاثة مسلحين من الفيلق منزل المواطن مساء الأمس وأطلقوا النار على رأسه، ما تسبب بوفاته على الفور.

والجدير بالذكر أن المواطن تعرض للاختطاف من قِبل الفصائل الموالية لأنقرة في وقت سابق، وخرج بعد دفع ذويه فدية مالية كبيرة.