في جريمة حرب جديدة تضاف إلى جرائم النظام.. 8 مواطنين فقدوا حياتهم بقصف صاروخي طال منشأة طبية غربي حلب

ارتفعت حصيلة الخسائر البشرية على خلفية المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام باستهدافها مشفى الأتارب بريف حلب الغربي، إلى 8 شهداء، بينهم طفل وسيدة وأحد كوادر المشفى، قضوا جميعاً جراء سقوط قذائف صاروخية أطلقتها قوات النظام بشكل مباشر على المشفى الواقع بالأتارب غربي حلب قبل 3 أيام، وخلف القصف جرحى أيضاً بعضهم في حالات خطرة مما يرجح ارتفاع حصيلة الشهداء بالإضافة لأضرار مادية لحقت بالمشفى، في جريمة حرب واضحة تضاف للجرائم التي ارتكبتها قوات النظام وحليفها الروسي ضمن ما يعرف بمنطقة “بوتين-أردوغان”.

وكان المرصد السوري أشار في في 21 الشهر الجاري، إلى استشهاد 6 مواطنين بينهم طفل وأحد كوادر المشفى، في مجزرة ارتكبتها قوات النظام بقصفها لمشفى الأتارب بريف حلب الغربي، صباح اليوم، وعدد الشهداء مرشح للارتفاع لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

يذكر أن المرصد السوري أشار بتاريخ بتاريخ 17 شباط/فبراير 2020، إلى استهداف مشفى الكنانة في دارة عزة بريف حلب الغربي من قبل طائرات حربية روسية الأمر الذي أدى لخروجه عن الخدمة، دون معلومات عن خسائر بشرية.