مئات القتلى بحلب

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الأربعاء، إن عمليات القصف الجوي التي يشنها الطيران الحربي السوري على مناطق سيطرة المعارضة في مدينة حلب وريفها شمال البلاد، أدى إلى مقتل 410 شخصا، منهم 117 طفلا.

في غضون ذلك، توصل السلطات السورية ومقاتلو المعارضة إلى هدنة في مدينة معضمية الشام جنوب غربي دمشق، التي تتعرض لحصار وقصف يومي منذ أكثر من عام، بحسب ما أفاد مسؤول محلي لوكالة “فرانس برس”.

وفي اليوم الحادي عشر من هذه الحملة المكثفة، تعرض حي الصاخور شرق مدينة حلب، وحي جبل بدرو إلى قصف من الطيران الحربي الأربعاء.

وقصف الطيران بلدة النقارين وقرية الزيارة في ريف حلب “بالبراميل المتفجرة المحشوة بأطنان من مادة تي إن تي”، بحسب المرصد.

وأشار إلى أن محيط النقارين شهد الأربعاء “اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية وجيش الدفاع الوطني وضباط من حزب الله اللبناني من جهة، ومقاتلي جبهة النصرة (الإسلامية) والدولة الإسلامية ومقاتلي كتائب إسلامية مقاتلة من جهة أخرى”.

سكاي نيوز عربية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد