مقتل عنصر وجرح آخرين جراء انفجار استهدف رتل يقل قائد بـ”قوات الدفاع الوطني” شرقي حماة

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، انفجار عبوة ناسفة استهدف رتل عسكري يضم قائد قوات “الدفاع الوطني” في منطقة السقيليبة، وذلك أثناء مروره في قرية أثريا في ريف حماة الشرقي، والتي تشهد نشاط متزايد لخلايا تنظيم “الدولة الإسلامية” في الآونة الأخيرة، ما أدى لمقتل عنصر من المرافقين للقيادي وجرح ثلاثة آخرين.

وبذلك، ترتفع حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار الفائت من العام 2019، وحتى يومنا هذا، إلى ما لا يقل عن 577  قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ127 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 212 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.