المرصد السوري لحقوق الانسان

200 عائلة تدمرية تطالب الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي باللجوء الإنساني والخروج من مخيم الركبان

خرج أهالي تدمر القاطنين في  مخيم الركبان قرب الحدود السورية الأردنية في مظاهرة تطالب بقبول لجوئهم في الاتحاد الأوروبي.

ورفع المتظاهرون شعارات مكتوب عليها “نريد اللجوء في إحدى الدول الأوروبية” 

وجاء في رسالة موجهة: إلى الأمين العام للأمم المتحدة، وإلى رئاسة الاتحاد الأوروبي.

 العنوان: تقديم طلب لجوء جماعي لأهالي مدينة تدمر وماحولها المهجرين بمخيم الركبان 

 الشرح : إن الوضع المعقد والمأزق الذي وقع به أهالي مخيم الركبان والمجتمع الدولي بخصوص أهالي مخيم الركبان فالتصنيف العالمي والأممي الذي يطلق على مايشابه حالة أهالي مخيم الركبان هو المهجرون داخليا، لكننا حقيقة هربنا من دولة محتلة من دول احتلت سورية بشكل قانوني بطلب من نظام اغتصب السلطة قانونيا وقتل وشرد أهلها وقام بجرائم ضد الإنسانية، وعمد هو والدول المحتلة روسيا وإيران بعمليات تغيير ديمغرافي لأغلب مناطق سورية وبالتحديد مدينة تدمر التاريخية، حيث  عمد إلى إفراغها من سكانها  الأصليين وتوطين الميليشيات الإيرانية والطائفية واستغل حاجة الأهالي بالتخويف وبالإغراء، واستحل مساكنهم ومزارعهم، ونحن نعلم أن القوانين الدولية لم تتطرق لمثل حالتنا حتى يتم الاعتماد على مادة منها لمحاولة تقديم المساعدة لأهالي المدينة القاطنين بمخيم الركبان، ولكننا نعلم حين تكون هناك إرادة دولية يقدم الوضع الإنساني على القانوني لذا نطالبكم بدراسة طلبنا إنسانيًا وليس قانونيًا والموافقة على منح أهالي تدمر المقيمين في مخيم الركبان  حق اللجوء الإنساني بدول اللجوء بالإتحاد الأوروبي وعدد طالبي اللجوء 200 عائلة أضطرتهم الخوف من الحروب والاضطهاد والخوف على سلامتهم وأمنهم من اللجوء والهرب إلى منطقة مخيم الركبان ولا يخفى عليكم تقارير منظمة العفو الدولية والأممية التي قالت إن الوضع في سورية لا يزال غير آمن لعوظة اللاجئين 

كلنا أمل بقبول طلبنا هذا والتعامل معه بجدية وبالسرعة الكلية

الجمعة 17 أيلول 2021″

 

 

لتبقى على اطلاع باخر الاخبار يرجى تفعيل الاشعارات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول