في أعقاب تسيير الدورية التركية…استهدافات متبادلة بين النظام والفصائل تطال 7 قرى وبلدات في ريفي حماة وإدلب ضم مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية

رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان مزيداً من الخروقات التي طالت مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية، حيث استهدفت قوات النظام مناطق في قرى جسر بيت الراس والعنكاوي والحويز في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، كما قصفت قوات النظام مناطق في قرية شهرناز بجبل شحشبو، تزامناً مع قصف من قبل قوات النظام طال مناطق في بلدة جرجناز بريف معرة النعمان، بينما استهدفت الفصائل منطقتي البحصة ومعان في ريف حماة، ولم ترد معلومات عن خسائر بشرية، فيما نشر المرصد السوري قبل ساعات أنه استهدفت قوات النظام مناطق في محيط قرية عطشان في الريف الشمالي لحماة، كما استهدف القصف البري مناطق في بلدة بسنقول وأطراف بلدة التمانعة وقرية سكيك، في ريف إدلب، في حين استهدفت قوات النظام أماكن في المنطقة الواقعة بين قريتي الزرزور وأم الخلاخيل في الريف الجنوبي الشرقي لإدلب، وجاء هذا التصعيد بالتزامن مع تسيير القوات التركية لدورية بين منطقتي خان شيخون بريف إدلب الجنوبي ومورك بريف حماة الشمالي، فيما يأتي تسيير الدورية هذه في اليوم 201، من اتفاق المنطقة منزوعة السلاح، والتي تحولت لمنطقة مدفون فيها السلاح، في الوقت الذي لم تتحقق فيه بنود الاتفاق، رغم مرور 200 يوم على الاتفاق الذي جرى التوصل إليه في الـ 17 من أيلول / سبتمبر من العام 2018، بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان، ورصد المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ هذا التاريخ خسائر بشرية كبيرة من المدنيين والمقاتلين والفصائل “الجهادية” التي تمنعت عن مغادرة المنطقة، وعناصر قوات النظام والمسلحين الموالين لها، حيث وثق المرصد السوري 534 على الأقل عدد الذين استشهدوا وقضوا وقتلوا خلال تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان ووثقهم المرصد السوري، وهم 263 مدني بينهم 96 طفلاً و53 مواطنة عدد الشهداء في القصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 13 شخصاً بينهم 4 أطفال استشهدوا وقضوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و120 مقاتلين قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 37 مقاتلاً من “الجهاديين” و23 مقاتلاً من جيش العزة قضوا خلال الكمائن والاشتباكات بينهم قيادي على الأقل، قضوا في كمائن وهجمات لقوات النظام بريف حماة الشمالي، و151 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها

ونشر المرصد السوري قبل نحو 24 ساعة أنه شهدت النقاط التركية المنتشرة في الريف الشمالي لحماة وصولاً إلى الريف الجنوبي لحلب تسيير دوريات عسكرية تركية، انطلقت من النقطة التركية في بلدة مورك بريف حماة الشمالي، وصولاً إلى بلدة العيس بريف حلب الجنوبي، في استمرار لتسيير الدوريات التي لا يمكنها إلى الآن لا هي ولا قيادتها ولا ضمني اتفاقي الهدنة ونزع السلاح، من الالتزام بضماناتهم، في وقف التصعيد أو تخفيضه في أضعف حال، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان يوم الـ 3 من شهر نيسان / أبريل الجاري، أنه يواصل المرصد السوري لحقوق الإنسان رصد التحركات للقوات التركية في الشمال السوري، ضمن نقاط المراقبة المنتشرة فيه، حيث توجهت دورية تركية انطلقت من نقطة المراقبة التركية في بلدة مورك في الريف الشمالي لحماة، نحو نقطة المراقبة التركية في بلدة الصرمان بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الأول من شهر نيسان / أبريل الجاري، أنه شهدت سماء ريفي حلب الجنوبي وإدلب الشرقي والجنوبي الشرقي تحليقاً لطائرتين حربيتين تركيتين، بالتزامن مع تسيير دورية عسكرية تركية من نقطة المراقبة التركية، في منطقة العيس بريف حلب الجنوبي، نحو النقطة العسكرية التركية في تل الطوقان بريف إدلب الشرقي، وصولاً إلى النقطة التركية في بلدة الصرمان في الريف الجنوبي الشرقي من إدلب، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 30 من شهر آذار/ مارس الفائت أنه رصد دورية عسكرية تركية انطلقت من النقطة التركية، في شير مغار بريف حماة الشمالي الغربي، مروراً بأطراف مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، نحو النقطة التركية في قرية الصرمان بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وصولاً إلى النقطة التركية في بلدة العيس بالريف الجنوبي من حلب، بعد أن نشر المرصد السوري في الـ 29 من شهر آذار/ مارس الجاري، أنه تواصل القوات التركية تسيير دورياتها العسكرية واستقدام تعزيزات جديدة إلى نقاط المراقبة المتناثرة في الشمال السوري، حيث رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان تسيير دورية عسكرية تركية، انطلقت من نقطة المراقبة التركية في العيس بريف حلب الجنوبي، وصولاً إلى نقطة المراقبة التركية في قرية الصرمان بريف إدلب الجنوبي الشرقي، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 26 من شهر آذار / مارس الجاري أنه رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان استقدام القوات التركية المزيد من التعزيزات اللوجستية إلى نقاط المراقبة التابعة لها في محافظة إدلب والأرياف المتصلة بها، حيث دخلت عدة شاحنات عبر معبر باب الهوى الحدودي تحمل على متنها مخافر مسبقة الصنع وكرفانات وكتل اسمنتية واتجهت نحو نقاط المراقبة التركية، فيما رصد المرصد السوري أيضاً عمليات تبديل للنوبات بين النقاط التركية في شير مغار ومورك وكفرنبودة واشتبرق، ونشر المرصد السوري يوم أمس الاثنين، أنه دورية عسكرية تركية، انطلقت من منطقة مورك بريف حماة الشمالي، نحو النقطة التركية في منطقة الصرمان بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسط تحليق لطائرات حربية تركية في سماء المنطقة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 24 من شهر آذار / مارس الجاري، أنه قبيل منتصف ليل السبت – الأحد دخول رتل عسكري تركي جديد إلى الأراضي السورية، لتبديل عناصره المتواجدين في النقاط التركية، حيث وصل إلى النقطة التركية في منطقة العيس بريف حلب الجنوبي، ثم ليتوجه نحو النقطة التركية في بلدة الصرمان في ريف إدلب الجنوبي الشرقي، ويأتي دخول الرتل التركي في استمرار لتعزيز تواجد القوات التركية في الداخل التركي على الرغم من التصعيد من قبل النظام والروس على مناطق سريان الهدنة الروسية – التركية ومناطق تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان، حيث تجري عمليات التصعيد هذه دون ردود فعل من قبل السلطات التركية التي ركزت ثقلها ككل الإعلام والأطراف الدولية على مسألة انتهاء التنظيم في شرق الفرات، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان دخول رتل عسكري جديد تابع للقوات التركية نحو الأراضي السورية، بعد منتصف ليل الجمعة – السبت  الـ 23 من شهر آذار/ مارس الجاري عبر معبر كفرلوسين الحدودي مع لواء اسكندرون، حيث توجه الرتل نحو نقطة المراقبة التركية في الصرمان بريف مدينة معرة النعمان، وجرى عملية تبديل لعناصر النقطة فيما بينهم قبل أن يغادر الرتل مجدداً نحو الأراضي التركية، ونشر المرصد السوري يوم أمس الجمعة، أنه رصد تسيير دورية عسكرية جديدة تابعة للقوات التركية انطلقت من منطقة الراشدين بضواحي حلب الغربية، وصولاً إلى النقطة التركية في بلدة العيس بريف حلب الجنوبي، بالتزامن مع تحليق طائرات حربية تركية في سماء المنطقة، ونشر المرصد السوري لحقوق الإنسان صباح يوم الـ 19 من شهر آذار/ مارس الجاري أنه رصد دورية عسكرية تركية انطلقت من النقطة التركية في بلدة مورك بريف حماة الشمالي، نحو التمانعة بريف إدلب الجنوبي، وصولاً إلى النقطة العسكرية التركية في بلدة الصرمان بريف إدلب الجنوبي الشرقي، وسط تحليق للطائرات الحربية التركية في سماء المنطقة، بعد أن كان نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان في الـ 18 من شهر آذار / مارس الجاري، أنه وردت معلومات للمرصد السوري لحقوق الإنسان عن دخول آليات تابعة للقوات التركية إلى الأراضي السورية، وذلك عند منتصف الليلة الفائتة، حيث دخلت نحو 9 آليات عسكرية تركية وتوجهت نحو النقطة التركية في قرية صلوة بالقطاع الشمالي من الريف الإدلبي، ونشر المرصد السوري يوم أمس الأحد، الـ 17 من شهر آذار / مارس الجاري أنه من المرتقب أن يجري خلال يوم الاثنين الـ 18 من شهر آذار / مارس الجاري، تسيير دوريات جديدة للقوات التركية ضمن قرى وبلدات منطقة سهل الغاب بالقطاع الشمالي الغربي من الريف الحموي وذلك ضمن منطقة “بوتين – أردوغان” منزوعة السلاح، وعلم المرصد السوري أن قادة يتبعون لفصائل موالية لتركيا ناشدوا فعاليات مدنية وعسكرية في سهل الغاب من أجل تسيير مسيرات موالية لتركيا أثناء مرور الدوريات من بلدات وقرى سهل الغاب، مطالبين برفع الأعلام التركية أمام عدسات الكاميرات والإعلام الدولي الذي سيتواجد خلال تسيير الدوريات، ونشر المرصد السوري منذ ساعات، أنه رصد تسيير دورية عسكرية تركية من خربة الجوز باتجاه مناطق سهل الغاب في ريف حماة الشمالي الغربي، في المنطقة منزوعة السلاح، المتفق عليها بين الرئيسين الروسي والتركي، حيث دخلت من خربة الجوز نحو اشتبرق بريف جسر الشغور، إلى قرى الحويجة والحويز والعميقة وتجولت فيها وصولاً إلى مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة