مدير المرصد السوري:: قوات النظام لم تتوقف يوماً عن قصف مناطق التماس مع الفصائل هناك خرق متواصل لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة “خفض التصعيد “

مدير المرصد السوري:: قوات النظام لم تتوقف يوماً عن قصف مناطق التماس مع الفصائل هناك خرق متواصل لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة “خفض التصعيد ” يوم أمس الأول كان متصاعد بشكل كبير جداً كان هناك محاولات تقدم لقوات النظام على إحدى القرى في ريف إدلب الشرقي قتل خلال الاشتباكات 6 عناصر من قوات النظام ومقاتلين اثنين من الفصائل، أيضاً كان هناك قنص عنصر من قوات النظام في جنوب إدلب، كما أن هناك مناطق لا تصلنا أخبارها إلا بعد مضي ساعات كتلال كبانة بريف اللاذقية التي تشهد اشتباكات بشكل يومي بين قوات النظام والفصائل الجهادية، الطائرات الحربية وطائرات النظام والمروحيات التي كانت تقصف بعشرات الغارات الجوية مازالت متوقفة عن القصف منذ تطبيق الاتفاق، روسيا حتى الآن لم تشارك في خرق الهدنة هم ينتظرون من أردوغان تطبيق وعوده للرئيس فلاديمير بوتين بإعادة الطرقات الدولية إلى العمل وأن تفرض القوات التركية سيطرتها على طول الطرقات الدولية ((حلب – اللاذقية وحلب – دمشق))، هناك أكثر من 700 ألف نازح سوري ومهجر هل سيعودون إلى منازلهم؟؟ بعد أن سرقتها عناصر قوات النظام وعلى النقيض من ذلك يدعون أنهم يعدون العدة لاستقبال المدنيين وحتى اللحظة لم نسجل عودة مدني واحد إلى المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام، النقاط التركية هي لمراقبة تقدم قوات النظام والقصف الروسي على مناطق سيطرة المعارضة، وليست ذات أهمية لتركيا، حيث أصبحت نقطة مورك في ريف حماة الشمالي داخل منطقة سيطرة قوات النظام وهي بانتظار إذن من النظام والروس لإدخال مواد غذائية ومحروقات الى الجنود الأتراك المتواجدين هناك، ولم يسمح حتى الآن بتبديل الجنود المتواجدين والذي يقدر عددهم بالعشرات، مايهم تركيا مناطق شمال شرق سوريا لتحقيق نصر إعلامي داخل الأراضي التركية بينما نشاهد من ينتشر على الحدود هم قوات أمريكية وقوات المجالس العسكرية في تلك المناطق.

 

قوات النظام لم تتوقف يوماً عن قصف مناطق التماس مع الفصائل هناك خرق متواصل لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة "خفض التصعيد "

مدير المرصد السوري:: قوات النظام لم تتوقف يوماً عن قصف مناطق التماس مع الفصائل هناك خرق متواصل لاتفاق وقف إطلاق النار في منطقة "خفض التصعيد " يوم أمس الأول كان متصاعد بشكل كبير جداً كان هناك محاولات تقدم لقوات النظام على إحدى القرى في ريف إدلب الشرقي قتل خلال الاشتباكات 6 عناصر من قوات النظام ومقاتلين اثنين من الفصائل، أيضاً كان هناك قنص عنصر من قوات النظام في جنوب إدلب، كما أن هناك مناطق لا تصلنا أخبارها إلا بعد مضي ساعات كتلال كبانة بريف اللاذقية التي تشهد اشتباكات بشكل يومي بين قوات النظام والفصائل الجهادية، الطائرات الحربية وطائرات النظام والمروحيات التي كانت تقصف بعشرات الغارات الجوية مازالت متوقفة عن القصف منذ تطبيق الاتفاق، روسيا حتى الآن لم تشارك في خرق الهدنة هم ينتظرون من أردوغان تطبيق وعوده للرئيس فلاديمير بوتين بإعادة الطرقات الدولية إلى العمل وأن تفرض القوات التركية سيطرتها على طول الطرقات الدولية ((حلب – اللاذقية وحلب – دمشق))، هناك أكثر من 700 ألف نازح سوري ومهجر هل سيعودون إلى منازلهم؟؟ بعد أن سرقتها عناصر قوات النظام وعلى النقيض من ذلك يدعون أنهم يعدون العدة لاستقبال المدنيين وحتى اللحظة لم نسجل عودة مدني واحد إلى المناطق التي سيطرت عليها قوات النظام، النقاط التركية هي لمراقبة تقدم قوات النظام والقصف الروسي على مناطق سيطرة المعارضة، وليست ذات أهمية لتركيا، حيث أصبحت نقطة مورك في ريف حماة الشمالي داخل منطقة سيطرة قوات النظام وهي بانتظار إذن من النظام والروس لإدخال مواد غذائية ومحروقات الى الجنود الأتراك المتواجدين هناك، ولم يسمح حتى الآن بتبديل الجنود المتواجدين والذي يقدر عددهم بالعشرات، مايهم تركيا مناطق شمال شرق سوريا لتحقيق نصر إعلامي داخل الأراضي التركية بينما نشاهد من ينتشر على الحدود هم قوات أمريكية وقوات المجالس العسكرية في تلك المناطق.

Posted by ‎المرصد السوري‎ on Friday, September 6, 2019

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة