الطائرات الحربية الروسية تواصل قصفها المكثف على منطقة “خفض التصعيد” متسببة بمزيد من الخسائر البشرية

وثق المرصد السوري لحقوق الإنسان المزيد من الخسائر البشرية بفعل الضربات الجوية الروسية على منطقة “خفض التصعيد” حيث قضى مقاتلان اثنان جراء غارات جوية شنتها طائرات حربية روسية على قرية الدار الكبيرة بجبل الزاوية جنوب مدينة إدلب، فيما جددت طائرات روسية ضرباتها الجوية على أطراف بلدة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، في حين نفذت طائرات النظام الحربية غارات عدة بعد ظهر اليوم الجمعة، مستهدفة أماكن في مدينة جسر الشغور وقرية الزعينية بريفها غرب إدلب، ومحور كبانة بجبل الأكراد شمال اللاذقية، ما أسفر عن إصابة 4 أشخاص بينهم 3 أطفال في مدينة جسر الشغور.

ومع سقوط المزيد من الخسائر البشرية، يرتفع عدد من قتلوا منذُ بدء التصعيد الأعنف على الإطلاق ضمن منطقة “خفض التصعيد” في 30 أبريل/نيسان الفائت، وحتى يوم الجمعة 8 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، إلى 4391 شخص، وهم 1120 مدني، بينهم 277 طفل و201 مواطنة ممن قتلتهم طائرات النظام و”الضامن” الروسي بالإضافة للقصف و الاستهدافات البرية، وهم 253 بينهم 51 طفل و48 مواطنة و8 من الدفاع المدني و5 من منظومة الإسعاف في القصف الجوي الروسي على ريفي إدلب وحماة، و88 بينهم 19 مواطنة و15 طفل استشهدوا في البراميل المتفجرة من قبل الطائرات المروحية، و549 بينهم 157 طفل و93 مواطنة و5 عناصر من فرق الإنقاذ استشهدوا في استهداف طائرات النظام الحربية، كما استشهد 149شخص، بينهم 26 مواطنة و25 طفل في قصف بري نفذته قوات النظام، و81 مدني بينهم 26 طفل و15 مواطنات في قصف الفصائل على السقيلبية وقمحانة والرصيف والعزيزية وكرناز وجورين ومخيم النيرب وأحياء بمدينة حلب وريفها الجنوبي، كما قتل في الفترة ذاتها 1764 مقاتل على الأقل جراء ضربات الروس والنظام الجوية والبرية وخلال اشتباكات معها، بينهم 1149 من الجهاديين، بالإضافة إلى مقتل 1507 عنصر من قوات النظام والمسلحين الموالين لها في استهدافات وقصف وتفجيرات واشتباكات مع المجموعات الجهادية والفصائل.

كما وثَّق “المرصد السوري”، خلال الفترة الممتدة من 15 شباط/فبراير 2019 تاريخ اجتماع “روحاني – أردوغان – بوتين” وحتى 8 تشرين الثاني/نوفمبر، استشهاد ومصرع ومقتل 4917 شخصًا في مناطق الهدنة الروسية – التركية، وهم: 1403 مدني بينهم 358 طفل و265 مواطنة، قضوا في القصف الجوي الروسي والقصف الصاروخي من قبل قوات النظام والفصائل، ومن ضمن حصيلة المدنيين، و107 بينهم 31 طفل و19 مواطنة استشهدوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل على مناطق تخضع لسيطرة قوات النظام، و1850مقاتلاً قضوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 1184 مقاتلاً من “الجهاديين”، و1664 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

ووثق “المرصد” كذلك، منذ بدء الاتفاق الروسي – التركي، استشهاد ومصرع ومقتل 5150 شخصاً في مناطق الهدنة الروسية – التركية خلال تطبيق اتفاق بوتين – أردوغان وثقهم المرصد السوري، وهم 1486 بينهم 387طفل و279 مواطنة عدد الشهداء في القصف من قبل قوات النظام والمسلحين الموالين لها واستهدافات نارية وقصف من الطائرات الحربية، ومن ضمنهم 108 شخصاً، بينهم 31 طفل و20 مواطنة استشهدوا وقضوا بسقوط قذائف أطلقتها الفصائل، و1917 مقاتل قضوا وقتلوا في ظروف مختلفة ضمن المنطقة منزوعة السلاح منذ اتفاق بوتين – أردوغان، من ضمنهم 1286 مقاتلاً من الجهاديين، و1747 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة