استشهاد طفل نتيجة الفلتان الأمني المتواصل  في محافظة درعا

وثّق المرصد السوري لحقوق الإنسان استشهاد طفل جراء إطلاق نار من مسلحين مجهولين، بينما كان برفقة والده، على طريق الصنمين-القنية بريف درعا الشمالي.

وبذلك، ترتفع أعداد الهجمات ومحاولات الاغتيال بأشكال وأساليب عدة عبر تفجير عبوات وألغام وآليات مفخخة وإطلاق نار خلال الفترة الممتدة من يونيو/حزيران الماضي وحتى يومنا هذا إلى أكثر من 175، فيما وصل عدد الذين استشهدوا وقتلوا إثر تلك المحاولات خلال الفترة ذاتها إلى 122، وهم: 16 مدنيين بينهم 3 مواطنات وطفلين، إضافة إلى 62 من قوات النظام والمسلحين الموالين لها والمتعاونين مع قوات الأمن، و23 من مقاتلي الفصائل ممن أجروا “تسويات ومصالحات”، وباتوا في صفوف أجهزة النظام الأمنية من بينهم قادة سابقين، و14 من المليشيات السورية التابعة لـ”حزب الله” اللبناني والقوات الإيرانية، بالإضافة إلى 6 مما يُعرف بـ”الفيلق الخامس” الذي أنشأته روسيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة