“الحرس الثوري” الإيراني يسرق التاريخ السوري عبر عمليات تنقيب عن آثار ضمن بادية دير الزور

أفادت مصادر المرصد السوري لحقوق الإنسان في محافظة دير الزور، بأن ميليشيا “الحرس الثوري” الإيراني تقوم بسرقة الآثار السورية ونبش القبور التاريخية في دير الزور لاستخراج الآثار والذهب، حيث قام قيادي في الميليشيا يدعى الحاج كرار الإيراني بتشكيل ورشة مؤلفة من عشرات العناصر والعمال مع آلياتهم للحفر والتنقيب في منطقة الصرايم الآثرية الواقعة في عمق بادية دير الزور، وعمد إلى إغلاق المنطقة التي تجري فيها عمليات الحفر والتنقيب بشكل كامل وسط منع أي أحد من الاقتراب منها، بما في ذلك عناصر الحرس الثوري الغير مشاركين في العملية.

وأضافت مصادر المرصد السوري بأن الميليشيات ذاتها قامت بنبش مقابر رومانية قديمة في منطقة الصالحية التابعة للبوكمال شرقي دير الزور، وذلك لاستخراج الحلي والذهب الموجود في تلك المقابر، حيث عرف عن الرومان بأنهم كانوا يدفنون أمواتهم بكامل مجوهراته والحلي، ووفقاً لمصادر المرصد، فإن الميليشيات عثرت على عشرات القطع الآثرية وكميات من المجوهرات وعمدت إلى نقلها إلى الأراضي العراقية، في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات التنقيب والحفر للبحث عن آثار ومجوهرات أخرى.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد