المرصد السوري لحقوق الإنسان: خبراء يكشفون مخططات إيران الهدامة في الحسكة السورية

سكان جبل الزاوية يشتكون من استمرار القصف والتصعيد

تواصل إيران مخططاتها التخريبية في المناطق السورية لإثارة الفوضى في البلاد من خلال عناصرها الإرهابية، على رأسها ميليشيا حزب الله اللبناني والموجودة أيضا في سوريا. ويشرف الحرس الثوري الإيراني بشكل مباشر على الميليشيا الإرهابية بشرق سوريا، لفرض مزيد من النفوذ الإيراني في البلد الذي أنهكته الصراعات والتدخلات الخارجية.

تحركات إيرانية مشبوهة شرق الفرات

وعن آخر تحركاتها المشبوهة، قالت مصادر مطلعة إن الحرس الثوري الإيراني قام بتدريب وتأهيل عناصر حزب الله في شرق الفرات بسوريا. بهدف دفع وتعزيز توغل الحزب الإرهابي هناك، والعمل على توسيع أنشطته، والتي تتم من خلال استقطاب عناصر جديدة من أهالي المنطقة، وإغرائهم بالمال، وضمهم إلى ميليشيا حزب الله.

وأضافت المصادر أن الحرس الثوري يأخذ من منطقة الحسكة أماكن لتدريب تلك العناصر التي يتم ضمها إلى حزب الله الإرهابي، حيث تم تجنيد 200 شخص حتى الآن.

رفض شعبي لوجود حزب الله

أعلن أهالي الحسكة رفضهم لوجود حزب الله، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان. حيث قاموا بتوزيع منشورات ورقية في منطقة المربع الأمني الخاضعة لسيطرة النظام بمدينة الحسكة، ضد تواجد “حزب الله” اللبناني في المنطقة. ورفضاً لتجنيد أبناءهم في صفوف الحزب والميليشيات الموالية لإيران.

وذكر المنشور أن “حزب الله” اللبناني هو أهم الميليشيات التي تعمل بالوكالة لصالح إيران، ينشر الفوضى ويرتكب الجرائم الشنيعة أينما حل وارتحل. كما يؤمن تمويله من تهريب ونقل المخدرات، غير مبالٍ بالأضرار التي تسببها مثل هذه الأنشطة. حيث من المؤسف لسكان الحسكة أن هذه المجموعة أصبحت بيننا الآن وهي تخفي وجودها في قواعد النظام وتعمل بسرية لتقويض الاستقرار الذي نحتاجه، وكل شهر يورد “حزب الله” اللبناني المزيد والمزيد من الأسلحة إلى الحسكة.

مساعي إيراني للتوغل في سوريا

قال المحلل السياسي السوري ورئيس حزب سوريا، سلمان شبيب: إن طهران تسعى للتوغل بأنشطتها الإرهابية في مناطق عديدة بسوريا لتنفيذ مخططاتهم التخريبية عبر ميليشيا حزب الله الإرهابي، لافتا أن أهالي الحسكة عبروا عن رفضهم لمحاولات تجنيد أهاليهم إلى صفوف حزب الله وتنفيذ مخططاتهم.

وأضاف شبيب أن إيران تحاول نشر مخططها في الحسكة، مستغلين حالة فقر الأهالي والعوز الذي يمرون فيه في ظل وضع اقتصادي صعب للغاية من خلال الإغراءات المالية التي تقدم لتجنيد الشباب والأهالي لصالح حزب الله.

ولفت إلى أن سوريا لن تكون تابعة لنشر مخططات إيران واستمرار الخراب من خلال حزب الله والجماعات الإرهابية التي تسعى لتنفيذ مخططاتهم التخريبية.

 

المصدر: العربي بوست