بسبب “فضيحة الكنبة” فون دير لاين تشن هجوما لاذعا على تركيا

بعد ما بات يعرف بـ"فضيحة الكنبة" التي تعرضت لها رئيسة المفوضية الأوروبية أورزولا فون دير لاين، طالبت الأخيرة بجعل احترام حقوق النساء "شرطا مسبقا لاستئناف العلاقات" مع أنقرة.

دعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين القادة الأوروبيين الاثنين (26 أبريل/ نيسان 2021)، الى حثّ تركيا على احترام حقوق النساء باعتباره “شرطا مسبقا لاستئناف العلاقات” مع أنقرة، وذلك خلال جلسة نقاش داخل البرلمان الأوروبي للحادث البروتوكولي الذي واجهته في السادس من الشهر الجاري، حين كانت تقوم برفقة رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال بزيارة إلى تركيا.

وأُجلست رئيسة المفوضية الاوروبية يومها على أريكة، بعيدا عن رئيس المجلس الاوروبي شارل ميشال  والرئيس التركي اللذين جلسا على مقعدين كانا الوحيدين المتوفرين. ووصفت الصحافة الأوروبية الحادث بـ”فضيحة الكنبة”.

وخلال جلسة المناقشة، قالت فون دير لاين “أنا أول امرأة تترأس المفوضية الأوروبية وآمل أن يتم التعامل معي كرئيسة للمفوضية. لم يحصل ذلك في أنقرة وقد جرى هذا الأمر لأنني امرأة”. وأضافت مخاطبة رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الذي اتهم بعدم القيام بأي ردّ فعل، “شعرت بالإهانة وشعرت بأنني وحدي كامرأة أوروبية”.

وربطت فون دير لايين هذا الحادث بقرار الرئيس التركي سحب بلاده من اتفاقية إسطنبول، مشددة أن “العنف الممارس بحق النساء والأطفال هو جريمة تستحق العقاب”. وأضافت أن “احترام حقوق النساء ينبغي أن يكون شرطا مسبقا لاستئناف الحوار مع تركيا، ولكنه ليس الشرط المسبق الوحيد”.

الموقف ذاته نقلته السياسية الألمانية إلى حسابها الخاص بتوتير مغرّدة في ذات اليوم:

“زيارتي إلى تركيا أبانت أن الطريق أمامنا مازال طويلا لتتم معاملة النساء وفق مبدأ المساواة. وذلك في كل مكان وفي كل وقت. قصتي تصدرت الإعلام، لكن هناك العديد من القصص لنساء، هي أكثر أهمية ولا تحظى باهتمام. علينا أن نعمل على أن تخرج هذه القصص أيضا إلى العلن”.

المصدر: DW