تزامنًا مع استمرار المباحثات برعاية روسية بما يخص حي طي.. قوات “الكوماندوس” التابعة لـ”الأسايش” تدخل الحي

محافظة الحسكة: رصد المرصد السوري لحقوق الإنسان، انتشار قوات “الكوماندوس” التابعة لقوى الأمن الداخلي في حي طي بمدينة القامشلي، حيث دخل عشرات العناصر مدججين بالسلاح إلى الحي لتأمينه، تزامنًا مع استمرار المباحثات بما يخص حي طي برعاية الروس، والذي من المفترض أن يخرج إلى النور خلال الساعات القادمة، بعد أن تم انجاز قسم كبير من الاتفاق.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد رصد، اليوم، بأن عناصر من “الدفاع الوطني” عمدوا إلى خرق الهدنة السارية في حي حلكو، بإطلاقهم الرصاص بشكل متقطع لمدة ربع ساعة، مستخدمين أسلحة فردية ومتوسطة، عقب ذلك حلق الطيران المروحي في أجواء الحي لتتوقف أصوات إطلاق النار بعدها، يأتي ذلك بعد أن كان “قائد قوات الدفاع الوطني في الحسكة” المدعو (ح.س) قد خرج بشريط مصور خلال الساعات الفائتة، متوعداً الأسايش بالهجوم على حي طي واستعادة السيطرة عليه قائلاً: ” لن نقبل إلا أن يرجع هذا الحي مثل ما كان في السابق ولو قدمنا أرواحنا شهداء، مابي كرامة ومابي عزة إذا ما رجع هذا الحي”.
ونشر المرصد السوري قبل ساعات، أن وفد عسكري روسي، بقيادة “قائد القوات الروسية شرق الفرات”، وصل قبل قليل إلى مدينة القامشلي، قادمين من مطار القامشلي، برفقة الأسايش وقسد بعد بحث مستجدات المنطقة والمحاولة للتوصل إلى حل واتفاق نهائي، حيث يقوم الوفد بالتجول في المربع الأمني وحيي حلكو والطي، وسط تحليق للطيران المروحي الروسي، مرافقا للوفد، في الوقت الذي يستمر الهدوء الحذر ضمن المنطقة، يذكر أن عناصر مفرزة الأمن العسكري في حي الطي عادوا إلى مفرزتهم بعد سيطرة الأسايش على الحي.