تنظيم “الدولة الإسلامية” يواصل استنزاف روسيا في البادية السورية.. 130 غارة جوية روسية تقتل نحو 20 من عناصر التنظيم شرقي حماة

يواصل تنظيم “الدولة الإسلامية” استنزافه لكل من النظام السوري والمليشيات الموالية له وحليفه الروسي أيضاً، فالأول يتم استنزافه بعمليات وكمائن وهجمات مباغتة موقعاً قتلى وجرحى في كل مرة ضمن مناطق متفرقة من البادية السورية، بينما الثاني وهو الروسي فاستنزافه يكون عبر الكم الكبير من الغارات الجوية التي تتناوب طائرات حربية روسية على تنفيذها بشكل يومي، والتي لا تسفر عن تلك الخسائر التي تتناسب مع حجم وكثافة الضربات، وفي هذا السياق، وثق المرصد السوري مقتل 18 من عناصر تنظيم “الدولة الإسلامية” جراء أكثر من 130 غارة جوية نفذتها طائرات حربية روسية على البادية السورية خلال 24 ساعة الفائتة، حيث شنت الطائرات الروسية 30 غارة اليوم السبت قتل خلالها 7 من عناصر التنظيم، بينما شنت يوم أمس 100 غارة قتل خلال 11 من التنظيم، وتركزت الغارات على ريف حماة الشرقي وتحديداً محور آثريا ومثلث حلب-حماة-الرقة.
وأشار المرصد السوري أمس، إلى لطائرات الحربية الروسية، شنت أكثر من 100 غارة جوية على البادية السورية، تركزت معظمها في ريف حماة الشرقي، تزامنًا مع استمرار عمليات البحث عن خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”، وكان المرصد السوري قد رصد، أمس الأول، نفذت الطائرات الحربية الروسية، نحو 50 غارة جوية روسية، وبذلك، يرتفع العدد الإجمالي خلال الـ48 ساعة الفائتة إلى أكثر من 150 غارة.

وبذلك، بلغت حصيلة الخسائر البشرية خلال الفترة الممتدة من 24 مارس/آذار 2019 وحتى يومنا هذا، 1282 قتيلًا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ145 من المليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، قتلوا جميعاً خلال هجمات وتفجيرات وكمائن لتنظيم “الدولة الإسلامية” في غرب الفرات وبادية دير الزور والرقة وحمص والسويداء. كما وثق المرصد السوري استشهاد 4 مدنيين عاملين في حقول الغاز و11 من الرعاة بالإضافة لمواطنة وطفلة ورجلين في هجمات التنظيم، فيما وثق “المرصد” كذلك مقتل 733 من تنظيم “الدولة الإسلامية”، خلال الفترة ذاتها خلال الهجمات والقصف والاستهدافات.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد